قبل بدء مناورات عسكرية.. ”البوليساريو“ تنفي نيتها الدخول في حرب مع المغرب

قبل بدء مناورات عسكرية.. ”البوليساريو“ تنفي نيتها الدخول في حرب مع المغرب

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلنت جبهة البوليساريو التي تتنازع مع المغرب على الصحراء الغربية، أن الاستعراضات العسكرية التي تنظمها في بلدة ”التفاريتي“، اليوم الأحد، تأتي ”ضمن نشاطٍ سنويٍّ لإحياء ذكرى اندلاع الكفاح المسلح، ولا علاقة لها إطلاقًا بأجواء حرب مع الرباط، لأنّ هذه البلدة تقع ضمن الأراضي الصحراوية المحررة“.

وقالت الجبهة في تصريحات لمسؤولها العسكري، عبد الله لحبيب، أنّها ”دعت شخصيات دولية ودبلوماسية لتخليد الذكرى الـ45 لحمل السلاح، وتأكيدًا منها على ممارسة السيادة لأنّ قوات البوليساريو موجودة بهذه المناطق منذ العام 1975، وليس من اليوم“، وفق تعبيره.

وأضاف لحبيب أن ”الحدث يُخلّد وسط حضور وطني ودولي لافت، في ظل متغيرات دولية وإقليمية غير مسبوقة، منها عودة القضية الصحراوية إلى الأجندة الدولية في ظل التفاف وطني شامل حول أهداف جبهة البوليساريو“.

من جانبها، وصفت وزارة الخارجية المغربية الاستعراضات العسكرية لجبهة البوليساريو بـ“الاستفزازات“، كما اعتبرتها ”تحدّيًا سافرًا لقرارات مجلس الأمن، الذي دعا إلى عدم القيام بأي نشاط يهدد الأمن والسلم، والامتناع عن أي أعمال مزعزعة للاستقرار“.

وحثّ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، طرفي النزاع حول الصحراء الغربية، إلى ”الالتزام بأقصى درجات ضبط النفس، وعدم اتخاذ أيّ إجراء قد يشكل تغييرًا للوضع القائم“.

وتخطط جبهة البوليساريو، اليوم الأحد، لإقامة مناورات عسكرية ضخمة بمنطقة ”التفاريتي“ قرب الجدار العازل، كما ستقوم بالتخلص من مخزون الألغام الذي تمتلكه.

وتنوي الجبهة تدمير أكثر من 5000 لغم في ثالث عملية تخلّص من الألغام تعلنها الجبهة، بالتعاون مع منظمة ”نداء جنيف“ المختصة بتشجيع الدول على التخلص من مخزونها من الألغام، وبحضور بعثة الأمم المتحدة في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com