آلاف الفلسطينيين يتوافدون على الأقصى لأداء صلاة الجمعة الأولى من رمضان‎ (صور)

آلاف الفلسطينيين يتوافدون على الأقصى لأداء صلاة الجمعة الأولى من رمضان‎ (صور)

المصدر: الأناضول

بدأ آلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، منذ ساعات الفجر الأولى، التوافد على مدينة القدس، لأداء صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان في المسجد الأقصى، وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة.

وشهد حاجز قلنديا الفاصل بين مدينتي القدس ورام الله وسط الضفة الغربية، حركة نشطة لآلاف المصلين القادمين من محافظات وسط وشمال الضفة.

ومنعت القوات الإسرائيلية الرجال دون سن الـ40 عامًا من دخول القدس، في حين سمحت للسيدات من كافة الأعمار بدخول المدينة، وسط تفتيش دقيق للمارة.

كما شهد حاجز بيت لحم الفاصل بين القدس وجنوبي الضفة الغربية إجراءات أمنية مماثلة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية، قد قررت، نشر الآلاف من عناصرها اليوم الجمعة في مدينة القدس الشرقية.

وتمنع السلطات الإسرائيلية الرجال الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية دون سن 40 عامًا من الدخول إلى مدينة القدس في أيام الجمعة من شهر رمضان بدون الحصول على تصاريح خاصة.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان صحفي، إن مدينة القدس مفتوحة أمام النساء من كافة الأعمار والأطفال دون سن الـ12 أيام الجمع من شهر رمضان.

ولفتت إلى أن الرجال بين أعمار 30-40 عامًا يتوجب عليهم الحصول على تصاريح خاصة للصلاة.

وتتزامن حالة التأهب الكبيرة، مع جمعة رمضان الأولى، وحلول عيد ”الأسابيع“ (شفوعوت بالعبرية) لدى اليهود.

ومن المقرر أن ينتشر 3 آلاف عنصر من الشرطة بالقدس، خاصة في أزقة البلدة القديمة المؤدية إلى المسجد الأقصى وحائط البراق، لـ“منع أي احتكاك بين المسلمين واليهود“.

واستنفر الجيش الإسرائيلي قواته، في مناطق الضفة الغربية ومحيط قطاع غزة، في الجمعة الأولى من شهر رمضان؛ تخوفًا من وقوع مواجهات، بحسب صحيفة عبرية.

وذكرت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“، اليوم الجمعة، أن الجيش الإسرائيلي سيواصل استعداداته لإمكانية تجدد المواجهات على السياج المحيط بقطاع غزة.

ويتوقع الجيش تجدد المواجهات في غزة بأعداد أقل من الأيام السابقة، مشيرًا إلى محاولة متظاهرين فلسطينيين اختراق السياج الحدودي.

وقالت الصحيفة، إنه ”تم نشر قوات من لواء جڤعاتي، لدعم لواءي جولاني والمدرعات“، وسط إشارات إلى بدء التظاهرات بعد الساعة الخامسة مساء؛ بسبب صيام المتظاهرين.

ويتوقع الجيش تواصل التظاهرات في غزة بـ“مستوى منخفض“ حتى ذكرى النكسة (حرب الأيام الستة عام 1967 التي احتلت فيها إسرائيل الضفة وغزة والجولان السوري وسيناء)، بداية الشهر المقبل.

وأضاف، بحسب الصحيفة: ”إن مستوى العنف قد لا يتراجع“.

وفي الضفة، قالت ”يديعوت“ إن استعدادات الجيش ستكون على ”مستوى مرتفع“ في الجمعة الأولى من رمضان.

ووفق الصحيفة، فإن هذه الفترة ”تكون مشحونة كل عام“، خاصة أنها ”شهدت الكثير من العمليات ضد أهداف إسرائيلية في السنوات السابقة“.

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة فعاليات احتجاجية، تنديدًا بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، وكذلك إحياء الذكرى الـ70 للنكبة.‎