مصدر في الجيش الليبي لـ“إرم نيوز“: متشددون يقصفون مدينة درنة

مصدر في الجيش الليبي لـ“إرم نيوز“: متشددون يقصفون مدينة درنة

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

اتهم متحدث باسم الجيش الوطني الليبي المتطرفين في درنة بقصف حي في وسط المدينة، والادعاء بأن الجيش هو من قصفها.

وقال المنسق الإعلامي لمجموعة عمليات عمر المختار عبد الكريم صبرة لـ“ إرم نيوز“:“إن اتصالات وردت من مواطنين في درنة تحذّر من سقوط قذائف في حي جبيلة بوسط البلاد، ظهر أمس الخميس، فأكدنا لهم أن المتطرفين هم من أطلقوها بغرض تحميل الجيش مسؤوليتها.“

وأكد أن الجيش تقدم الخميس في كل المحاور الخمسة التي انطلقت منها معركة تحرير درنة، وأوقع خسائر فادحة في أرواح المتشددين، لافتًا إلى أن الجيش وجه نداءً للهلال الأحمر لإجلاء بعض الجثث.

وقصف سلاح الجو التابع للجيش الوطني، عصر اليوم، معسكر ”الصداقة“ التابع لتنظيم أنصار الشريعة قرب الملعب البلدي في المدخل الغربي لدرنة.

وأوجز صبرة الوضع العملياتي في درنة بأن القوات المسلحة اقتحمت في محور الظهر الحمر منطقة عقبة شيحة، صباح الخميس، في عملية واسعة قتلت فيها عشرات المتطرفين، لكنها اضطرت إلى الانسحاب تكتيكيًا؛ بسبب تعرضها لإطلاق نار من أماكن سكنية، خشية الرد عليها، مما قد ينتج عنه سقوط ضحايا في صفوف السكان البالغ عددهم 5 آلاف، وبهدف إعطاء فرصة للمدنيين لمغادرة المنطقة.

وأفاد بأن وحدات من الجيش تقدمت أيضًا في المحور الجنوبي الشرقي الحيلة، إلى عقبة الفتايح، وسيطرت عليها، بعد أن حررت مناطق الكسارات وبوختالة ومصنع اللدائن .

وقال:“إن الكتيبة 112 اقتحمت المنطقة من وادي الشواعر قرب شلالات درنة، وخسرت 5 مقاتلين“.

كما تقدم الجيش في المحور الشرقي مرتوبة، من جهة البحر، وسيطر على مناطق واسعة بعد قتل وفرار المسلحين إلى المناطق السكنية التي تقطنها 25 ألف عائلة في منطقة رقبة الفتايح، مما أجبر وحدات الجيش على التوقف والبدء بعملية تمشيط بمنطقة وادي الناقة، بانتظار صدور أوامر جديدة بالاقتحام، مشيرًا إلى  مقتل أحد الجنود بسبب انفجار لغم أرضي.

وفي المحور الغربي عين مارة، وجه سلاح الجو ضربات دقيقة وقاسية في منطقة مصنع صداكة، الذي يشكل المدخل الغربي لدرنة، كما استهدفت المقاتلات رتلًا للمتشددين في وادي تبكست، شوهدت النيران تتصاعد منها، كما تقدم الجيش بمنطقة وادي جرم بالأمس واشتبك على تخوم وادي تمسكت المطل على الساحل.

وقال: ”إن اشتباكات عن بعد دارت الخميس في منطقة الساحل الغربي المحاذي للبحر، استخدم فيها الجيش المدفعية الثقيلة ومدفعية الدبابات“.

وعلى صعيد الخسائر البشرية، أورد المتحدث أسماء القتلى، وهم عمر عبدالله الجازوي /مرتوبة، موسى مفتاح بن علي /مرتوبة، عبدالرؤوف أبوبكر الحاسي /شحات، أحمد السعيطي/مرتوبة، أحمد الميار/شحات، فيما أكدت مصادر مطلعة بمستشفى القبة وصول 14 جريحًا جراء معارك صبيحة الخميس .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com