العراق.. اشتباكات بين الأمن الكردي ومليشيات شيعية – إرم نيوز‬‎

العراق.. اشتباكات بين الأمن الكردي ومليشيات شيعية

العراق.. اشتباكات بين الأمن الكردي ومليشيات شيعية

خورماتو (العراق)- اندلعت مواجهات مسلحة، الجمعة 3 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، بين قوة أمنية تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني تعرف بـ“أسايش“، وميليشيات شيعية وافدة إلى قضاء خورماتو بهدف الدفاع عن الأقلية الشيعية من التركمان، حسب مصدر أمني كردي.

وقال المصدر في تصريح خاص لشبكة ”إرم“ طالبا حجب اسمه، إن ”عناصر المليشيات الشيعية, حاولوا اقتحام مستشفى خورماتو وإخراج نجل زعيم قبلي كردي هو مختار قرية ينكجة، حيث يرقد مصابا في المستشفى، إلا أن قوة من الأسايش الكردية منعتهم من ذلك، قبل أن تشتبك معهم بالأسلحة الرشاشة“.

من جانبها، أوضحت مصادر طبية وعشائرية في قضاء خورماتو، في اتصال هاتفي مع ”إرم“، أن ”عبوة متفجرة كانت موضوعة تحت سيارة نجل زعيم قرية ينكجة الكردي، انفجرت أمس الجمعة، ما أدى إلى إصابته بجروح نقل على إثرها إلى مستشفى خورماتو“.

واعتبرت المصادر أن محاولة اغتيال نجل الزعيم الكردي ”تأتي ضمن الصراع الدائر على النفوذ في تلك المناطق، لا سيما بين المليشيات الشيعية وعناصر الأمن الكردي“.

وقال مسؤول في قسم الإسعاف في المستشفى، يدعى حميد ظاهر دهام، في اتصال هاتفي مع ”إرم“ إن ”مسلحين من مليشيات شيعية حاولوا اقتحام مستشفى القضاء الذي يسمى أيضا مستشفى الفلوجة، وإخراج نجل مختار قرية ينكجة، مدعين أن الأخير طلب منهم ذلك، لكن قوات أمنية تابعة لحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، منعتهم بالقوة، ما تسبب باندلاع اشتباكات مسلحة بين الطرفين“.

وأشار دهام إلى أن مدير فرع الأسايش في خورماتو، المقدم فاروق أحمد، وصل إلى المستشفى برفقة عدد من المسؤولين المحليين، في محاولة لفض الاشتباكات.

وتخشى مصادر أمنية عراقية من احتمال حدوث تداخل في الصلاحيات وفوضى في اتخاذ القرارات الأمنية في البلاد، لا سيما مع وقوع حوادث مماثلة بين جهات تحمل السلاح خارج إطار المؤسسات الأمنية، عادة ما تكون ناتجة عن حساسيات عرقية وطائفية.

ويقع قضاء خورماتو في شمال شرق العراق، ويتبع محافظة صلاح الدين بحسب التقسيم الإداري الجديد، وكان قديما ضمن الحدود الإدارية لمحافظة كركوك النفطية، كما يعتبر من ضمن المناطق المتنازع عليها بين إقليم كردستان والحكومة المركزية في بغداد.

ويسكن الإقليم خليط ديمغرافي معقد من عشائر عربية وكردية وتركمانية تتبع المذهب السني، إلى جانب عشائر كردية وتركمانية شيعية، وتحاول قوات كردية وأفواج من الجيش العراقي إلى جانب مليشيات شيعية، حماية القضاء من هجمات تنظيم داعش الذي يستهدف الأقليات الدينية والعرقية هناك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com