الصدر يسعى لتشكيل حكومة عراقية بعيدًا عن تدخل إيران وأمريكا‎

الصدر يسعى لتشكيل حكومة عراقية بعيدًا عن تدخل إيران وأمريكا‎

المصدر: الأناضول

قال رجل الدين الشيعي البارز وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، إن العراقيين سيتخذون قراراتهم بأنفسهم بشأن تشكيل الحكومة المقبلة بعيدًا عن تدخلات إيران والولايات المتحدة.

وكتب الصدر، في تغريدة على حسابه الشخصي  بموقع ”تويتر“: ”قرارنا عراقي من داخل الحدود والجميع شركاء لا أمراء ما داموا غير محتلين لبلدنا“.

وختم الصدر تغريدته بالقول: ”كلا للاحتلال (في إشارة للولايات المتحدة) وكلا للهيمنة (في إشارة إلى إيران)“.

وتصدر تحالف ”سائرون“، الذي يحظى بدعم الصدر ويضم قوى شيعية وعلمانية، نتائج الانتخابات البرلمانية، في 6 محافظات عراقية من أصل 18 محافظة، فضلاً عن حلوله في المرتبة الثانية بـ4 محافظات أخرى.

ولم يفز تحالف الصدر بالأغلبية التي يخوله تشكيل الحكومة المقبلة، لكنه سيلعب دورًا رئيسيًا في تحديد هوية رئيس الوزراء المقبل.

ويقول الصدر إنه سيعمل على تشكيل حكومة من فنيين تكنوقراط بعيدًا عن هيمنة الأحزاب الحاكمة منذ سنوات طويلة، لضمان أداء واجبهم على أكمل وجه وإجراء إصلاحات في إدارة البلاد ومكافحة الفساد.

ويُعرف الصدر بمعاداته للولايات المتحدة الأمريكية، وخاض على رأس فصيل من مقاتلين شيعة معارك ضارية ضد القوات الأمريكية إبان احتلالها للعراق (2003-2011).

كما أن الصدر يعد من الزعماء الشيعة غير المقربين لإيران. وهتف أنصاره عقب إعلان النتائج في وسط بغداد يوم السبت: ”بغداد حرة حرة.. إيران برا برا“، في إشارة إلى امتعاضهم من النفوذ الإيراني الواسع في بلد ينخر فيه الفساد منذ سنوات طويلة.

وقاد الصدر احتجاجات واسعة على مدى العامين الماضيين ضد الفساد والنخبة السياسية المتهمة باختلاس وهدر أموال البلد منذ إسقاط النظام العراقي السابق في 2003.

والانتخابات البرلمانية، التي جرت السبت، هي الأولى التي تجرى في البلاد، بعد هزيمة تنظيم ”داعش“ نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

وتنافس في الانتخابات العراقية 7376 مرشحًا مثلوا 320 حزبًا وائتلافًا وقائمة على 329 مقعدًا في البرلمان، الذي يتولى انتخاب رئيسي الجمهورية والوزراء تمهيدًا لتشكيل الحكومة المقبلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com