وزراء أكراد يسعون لحل الخلافات مع حكومة بغداد

وزراء أكراد يسعون لحل الخلافات مع حكومة بغداد

أربيل – قال رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان بارازاني، إن وزراء أكراد سيتوجهون إلى العاصمة العراقية بغداد عقب عيد الأضحى، من أجل حل المشاكل والخلافات القائمة بين أربيل وبغداد.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بارازاني، أثناء استقباله، رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري والوفد المرافق له، اليوم الخميس، في مدينة أربيل، عاصمة الإقليم، التي يزورها الأخير حاليا، والتي أشار فيها إلى اتخاذ عدة خطوات من أجل حل المشاكل مع الحكومة المركزية.

وأعرب بارازاني، عن تقديره لزيارة رئيس البرلمان للإقليم، مضيفاً: ”زيارتكم تحمل كثيراً من المعاني بالنسبة لنا، فنحن نراها كدعم لنا في مثل هذه الأحداث القائمة في الوقت الراهن“.

وأوضح أن الأحداث التي تشهدها العراق، تعني وتهم كافة المواطنين العراقيين على اختلاف انتماءاتهم.

وتابع: ”لذلك ينبغي علينا جميعا أن نتصدى لتنظيم داعش الإرهابي، وعلينا أن نحل كافة المشاكل القائمة بيننا عبر الحوار، وذلك لأن هذه المشاكل لا يمكن أن تحل دون حوار“.

ولفت رئيس حكومة كردستان العراق إلى أن ”الأكراد شاركوا في حكومة حيدر العبادي الجديدة، رغبة منهم في حل المشاكل“، موضحا أن مجموعة من الوزراء الأكراد سيبحثون حل المشاكل القائمة مع مسؤولين بالعاصمة.

وأضاف: ”هذه الخطوة فرصة كبيرة للطرفين لحل أي نوع من الخلافات، كما أنها فرصة لنجاح الحكومة الجديدة في عملها“.

ويتمحور الخلاف بين الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان العراق، حول بعض النقاط أهمها رواتب موظفي الإقليم، التي أوقفتها الحكومة الاتحادية منذ فبراير/ شباط العام الجاري، رداً على تصدير الإقليم النفط بدون موافقتها، كما ترفض الحكومة صرف رواتب البيشمركة، اعتراضاً على عدم ارتباطهم بالمنظومة الأمنية العراقية.

وجراء خلافات مع بغداد، لا يحصل الإقليم على حصته البالغة (17%) من الموازنة العامة للعراق، لذلك توجه الإقليم، واعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى تصدير النفط في محاولة للتخلص من أزمته المالية، وهو ما تسبب بأزمة بين الطرفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة