مقتل العشرات من قوات الأسد في درعا ودمشق – إرم نيوز‬‎

مقتل العشرات من قوات الأسد في درعا ودمشق

مقتل العشرات من قوات الأسد في درعا ودمشق

دمشق – قالت مصادر موثوقة في المعارضة السورية المسلحة، إنّ قوات نظام الأسد انسحبت صباح اليوم الخميس من تل مصيح في ريف درعا، بعد اشتباكات ضارية شهدتها بلدة دير العدس، قتل خلالها نحو 40 عنصراً من الجيش النظامي.

وقال ”المكتب الإعلامي“ في دير العدس: إنه تم إحصاء أكثر من 40 جثة لقوات الأسد، قتلوا خلال اشتباكات، يوم الخميس، جراء تصدي الثوار لمحاولات اقتحام جيش الأسد لقرية دير العدس.

كما أفاد أنّ قوات الأسد انسحبت من تل مصيح، فيما قام الثوار بتمشيط المنطقة الشمالية في ريف درعا بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة.

من جهة ثانية، قال ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“: إنّ اشتباكات عنيفة دارت بعد منتصف ليل الأربعاء – الخميس بين قوات النظام والمسلحين الموالين له من جهة، ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من جهة أخرى، في حي طريق السد بمدينة درعا وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما قصفت قوات النظام بعد منتصف، الأربعاء، مناطق في بلدة النعيمة، فيما فتحت قوات النظام، صباح اليوم الخميس، نيران رشاشاتها الثقيلة، على مناطق في السهول الشمالية لبلدة الحارة.

في غضون ذلك، قتل 3 عناصر على الأقل من قوات النظام، وأصيب ما لا يقل عن اثنين آخرين، خلال اشتباكات مع الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في مزارع تل كردي، على أطراف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، كما قصفت قوات النظام مناطق في أطراف الدخانية من جهة وادي عين ترما، بالتزامن مع استمرار الاشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية وجبهة النصرة من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى في المنطقة ذاتها.

إلى ذلك استمرت الاشتباكات بين مقاتلي المعارضة من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، على أطراف حي تشرين، وسط قصف لقوات النظام على منطقة الاشتباك، ومناطق أخرى في الحي.

في الأثناء، سقطت عدة قذائف محلية الصنع، أطلقها لواء شهداء بدر بقيادة المدعو خالد حياني، على مناطق في حي الأشرفية، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية إلى الآن، كما سقطت قذيفتان أطلقتهما كتائب إسلامية على مناطق في حي جمعية الزهراء، كما دارت اشتباكات بين الكتائب الإسلامية وجبهة أنصار الدين التي تضم (جيش المهاجرين والأنصار وحركة فجر الشام الإسلامية وحركة شام الإسلام والكتيبة الخضراء) من طرف، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث وعناصر من حزب الله اللبناني من طرف آخر، في محيط مسجد الرسول الأعظم بحي جمعية الزهراء غرب حلب، كذلك دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من جهة، وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة أخرى، على أطراف حي بني زيد شمال حلب، وسط قصف لقوات النظام على منطقة الاشتباك، أيضاً دارت اشتباكات بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من جهة أخرى على أطراف حي الراشدين، كما قصف الطيران المروحي ببرميل متفجر منطقة الإنذارات في حي الحيدرية، في حين دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة وجبهة أنصار الدين من طرف وقوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله اللبناني من طرف آخر، بالقرب من سجن حلب المركزي وفي منطقة البريج، بالتزامن مع اشتباكات في محيط قلعة حلب من جهة خان الشونة وحمام يلبغا بين الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية من طرف، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث من طرف آخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com