مصادر: ملك الأردن يؤنب الحكومة والأجهزة الأمنية

مصادر: ملك الأردن يؤنب الحكومة والأجهزة الأمنية

المصدر: عمان- من أحمد عبد الله

كشفت مصادر وثيقة الإطلاع في العاصمة الأردنية عمان، أن الملك عبد الله الثاني غضب جدا جراء تناقض الروايات الرسمية بشأن حقيقة ما جرى في قرية ”هرقله“ الخميس 23 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وتقول المصادر إن الملك عبر عن غضبه في جلسة لمجلس السياسات عقدت قبل أيام قليلة في الديوان الملكي، حيث وجه نقده الصريح والمباشر لعدد من الحضور، من بينهم رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور، ووزيري الداخلية والدولة لشؤون الإعلام، ومدير المخابرات، وآخرين، مؤنبا الطريقة التي تعاملت بها الحكومة، ومختلف الجهات الرسمية مع هذه القضية.

ونسب للملك القول إن هذه التناقضات في الروايات المتعاقبة، جاءت لتنسف ثقة الرأي العام، في وقت كان فيه الأحوج إلى هذه الثقة، وعلى نحو غير مسبوق.

وقال الملك للحكومة والأجهزة: ”مش عارفين تجلسوا وتتفقوا على رواية واحدة..؟!“.

وقد اقترح أحد المشاركين في الاجتماع، أن يخرج الملك لوسائل الإعلام، ويعلن الرواية التي يراها مناسبة، فرد الملك غاضبا: ”هذه مهمتكم أنتم.. لما أنتم موجودون إذا..؟!“.

رئيس الوزراء قال للملك إنه لم يعرف بما جرى إلا بعد أن تم الانتهاء من عملية الحفر، وبدء الانتقادات الشعبية الواسعة، بعد ترويج أن ما جرى هو استيلاء على كنز كبير ودفائن ذهبية قديمة تعود للعصر الروماني.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني قد قال إن الحفريات تمت نتيجة انهيارات في المنطقة فيما ذكر وزير الداخلية حسين المجالي أن الحفريات تمت لتركيب رادارات بينما قال الجيش إن ما جرى لتفكيك أجهزة تجسس إسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com