المالكي: نخشى من تعرض نتائج الانتخابات العراقية ”للقرصنة“‎ – إرم نيوز‬‎

المالكي: نخشى من تعرض نتائج الانتخابات العراقية ”للقرصنة“‎

المالكي: نخشى من تعرض نتائج الانتخابات العراقية ”للقرصنة“‎

المصدر: الأناضول

أبدى نائب الرئيس العراقي ورئيس ائتلاف دولة القانون، نوري المالكي، السبت، خشيته من تعرض نتائج الانتخابات ”للقرصنة“ بعد استخدام الأجهزة الإلكترونية لأول مرة في الاقتراع.

وأضاف المالكي، على هامش إدلائه بصوته في المركز الانتخابي بفندق الرشيد وسط المنطقة الخضراء: ”أبلغنا مفوضية الانتخابات وحذرناهم من نوايا تريد تحريف نتائج الانتخابات“.

وبحسب المالكي، فإن ”هناك مشكلة حصلت في تصويت القوات الأمنية، إذ إن عددًا كبيرًا منهم لم يتمكنوا من التصويت بسبب تعطل الأجهزة الإلكترونية، وطالبنا المفوضية بالسماح لهم بالتصويت هذا اليوم، لكنها رفضت“.

ضغوط

من جانبه، دعا عمار الحكيم، رئيس التحالف الوطني الشيعي ورئيس تيار الحكمة مفوضية الانتخابات إلى التحقيق في معلومات تشير إلى فرض ”ضغوط“ على الناخبين وإرغامهم على اختيار شخصيات محددة.

وقال الحكيم، عقب إدلائه بصوته في فندق الرشيد المخصص لانتخاب القادة السياسيين ببغداد: ”نحن نرفض أي عملية تزوير في الانتخابات، وندعو المفوضية إلى التدقيق بمعلومات تشير إلى وجود ضغوط تمارس على الناخبين وإجبارهم على اختيار شخصيات محددة“، ولم يعط مزيدًا من التفاصيل.

وحثّ الحكيم شريحة الشباب على المشاركة الفاعلة في الانتخابات هذا اليوم من أجل التغيير“، مؤكدًا أن ”العزوف عن المشاركة يعني ابقاء الوضع كما هو عليه“.

ويصوت العراقيون لأول مرة في هذه الانتخابات ببطاقات تصويت إلكترونية يضعونها في أجهزة مخصصة لذلك. ورفضت للآن مفوضية الانتخابات العراقية مطالبات بعض القوى باستخدام التصويت الورقي العادي في حال تعطل الأجهزة الإلكترونية.

وبدأ العراقيون، صباح السبت، التوجه إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم لاختيار ممثليهم في مجلس النواب، الذي ينتخب بدوره رئيسي الوزراء والجمهورية.

وفي المجمل، يحق لأكثر من 24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات من أصل نحو 37 مليون نسمة.

وكان أكثر من 800 ألف من قوات الأمن والجيش ونحو مليون مغترب عراقي في 19 دولة أدلوا بأصواتهم على مدى اليومين الماضيين.

والانتخابات البرلمانية العراقية 2018، هي الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم ”داعش“ نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأمريكي من العراق عام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com