أخبار

مستوطنون يستولون على 23 منزلا في القدس المحتلة
تاريخ النشر: 30 سبتمبر 2014 11:32 GMT
تاريخ التحديث: 30 سبتمبر 2014 11:33 GMT

مستوطنون يستولون على 23 منزلا في القدس المحتلة

جمعية استيطانية تنشط في وضع اليد على المنازل الفلسطينية في بلدة سلوان في مسعى لتحويلها إلى مدينة داود.

+A -A
المصدر: رام الله- إرم

استولت مجموعة من المستوطنين اليهود تتقدمها جمعية ”العاد“ اليهودية، فجر اليوم الثلاثاء، على 23 شقة سكنية في حي وادي وحارة بيضون ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال برفقة مستوطني جمعية ”العاد“، اقتحموا عند الساعة 1:30 بعد منتصف الليلة الماضية بلدة سلوان، وشرعوا بالاستيلاء على المنازل الخالية من سكانها، باستثناء أحد المنازل الذي أخلي منها سكانها عنوة.

وذكر مركز معلومات وادي حلوة أن المنازل التي تم الاستيلاء عليها تتضمن ( 10 بنايات وشقق سكنية منفردة)، وتعود المنازل لعائلات: بيضون، الكركي، أبو صبيح، الزواهرة، العباسي، الخياط، قراعين واليماني.

هذا واصيب عدد كبير من المواطنين خلال المواجهات التي صاحبت عملية الاستيلاء على المنازل وتم نقل بعضهم للمشافي للعلاج.

ووفق مصادر محلية فإن البنايات المُستهدفة تقع في منطقة استراتيجية قرب باب المغاربة تُوصل للقبور اليهودية الوهمية بمنطقة وادي الربابة، وبات السكان يخشون من امكانية لجوء الاحتلال لفتح طريق يمتد من الشارع الرئيسي من جهة باب المغاربة مروراً بهذه المنازل ووصولاً الى القبور الوهمية، وبالتالي تهديد المزيد من منازلها.

وأشار المركز إلى أن عدد البؤر الاستيطانية في سلوان ارتفع اليوم ليصبح 29 بؤرة استيطانية، 26 منها في حي وادي حلوة، لافتا إلى ان جمعية ”العاد“ استولت على أول منزل في سلوان عام 1987، ثم شنت حملة استيلاء واسعة عام 1991.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك