”نداء تونس“: ”إرهابيون“ ترشّحوا للانتخابات البلدية في قوائم مستقلّة – إرم نيوز‬‎

”نداء تونس“: ”إرهابيون“ ترشّحوا للانتخابات البلدية في قوائم مستقلّة

”نداء تونس“: ”إرهابيون“ ترشّحوا للانتخابات البلدية في قوائم مستقلّة
A Tunisian woman with a national flag on her shoulders arrives to vote in the country's first post-revolution parliamentary election on October 26, 2014 at Kairouan primary school turned into a polling station in the Tunis suburb of Ben Arous. Tunisians were voting in an election seen as pivotal to establishing democracy in the cradle of the Arab Spring uprisings, with security forces deploying heavily to avert extremist attacks. AFP PHOTO / FETHI BELAID (Photo credit should read FETHI BELAID/AFP/Getty Images)

المصدر:  أنور بن سعيد- إرم نيوز

قال الناطق الرسمي باسم حركة ”نداء تونس”، والنائب عن الحركة في البرلمان التونسي، المنجي الحرباوي، إن أشخاصًا انتموا إلى ما وصفها بـ ”الجماعات الإرهابية“، ترشحوا للانتخابات البلدية التونسية بصفتهم ”مُستقلين“، بحسب تعبيره.

 وأضاف الحرباوي، خلال مقابلة مع تلفزيون ”الحوار التونسي“ اليوم الثلاثاء، أن هناك ”من انتمى إلى كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية، التابعة لتنظيم القاعدة، وترشّح كمستقل في قائمة بدائرة في الكاف“، شمال غرب البلاد.

 واعتبر النائب التونسي أن الحياة السياسية في البلاد تتطلب وجود أحزاب وليس مستقلين، لافتًا إلى أن حركة ”نداء تونس“ دعمت قوائم مستقلة، ارتأت فيها الثقة باعتبار أن توجهاتها قريبة من الحركة، مبرزًا أن ”نداء تونس“ لم يتبنّها في المقابل.

 وقال إنه كان لـ“نداء تونس“ و“النهضة“ ما وصفه بـ ”الفضل في تأطير الانتخابات البلدية”، مشيرًا إلى أنه ”لولاهما لما جرى الاستحقاق البلدي، ولشهد المسار الديمقراطي انتكاسة“.

 ويأتي ذلك بعد المفاجأة المدوية، التي أحدثتها القوائم المستقلة في الانتخابات البلدية التونسية، والتي تمكّنت من الإطاحة بحركتي النهضة، ونداء تونس، اللتين وضعتهما استطلاعات الرأي، منذ يومين، في صدارة الفائزين بالاستحقاق الانتخابي البلدي الأول في تونس منذ ثورة 14 كانون الثاني/ يناير 2011.

 وأكدت الهيئة العليا التونسية المستقلة للانتخابات، اليوم الثلاثاء، أن القوائم المستقلة حازت المرتبة الأولى في الاقتراع بنسبة 27.32 %، وتفوّقت بذلك على حركتي نداء تونس، والنهضة الإسلامية، اللتين تحكمان البلاد.

 ونفى عضو الهيئة العليا التونسية المستقلة للانتخابات، رياض بوحوشي، رسميًا، اليوم الثلاثاء، التوقعات الأولية الصادرة عن مؤسسة ”سيغما كونساي“ التونسية، مساء الأحد الماضي، والتي تحدثت عن فوز حركة النهضة بالمرتبة الأولى.

وقال بوحوشي، خلال تصريح لوكالة الأنباء التونسية الرسمية، إن حركة النهضة تحصّلت على المرتبة الثانية، وحركة نداء تونس، على المرتبة الثالثة، بينما حصل التيار الديمقراطي التونسي المعارض، على المرتبة الرابعة.

 وأضاف أنه تم الانتهاء من عملية الفرز اليدوي، لافتًا إلى أن هذه العملية تعتبر أهم مرحلة في عملية الفرز.

 واكتسحت القوائم المستقلة، والمقدر عددها بـ 897 قائمة، وفق النتائج شبه النهائية للانتخابات البلدية، العديد من الدوائر البلدية بمختلف المحافظات والمناطق الداخلية في تونس، وحتى في بعض الدوائر المهمة القريبة من العاصمة، مثل بلدية المرسى، التي حققت فيها قائمتا ”المرسى تتبدلّ“ و“عيون المرسى“ فوزًا كبيرًا بحصدهما 18 مقعدًا من مجموع 30 مقعدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com