المعارضة تستعيد السيطرة على بلدة الدخانية بدمشق – إرم نيوز‬‎

المعارضة تستعيد السيطرة على بلدة الدخانية بدمشق

المعارضة تستعيد السيطرة على بلدة الدخانية بدمشق

دمشق – أفاد ناشطون بأن عدداً من عناصر قوات النظام قتلوا في المعارك المستمرة منذ أيام في الغوطة الشرقية للعاصمة دمشق.

وكشفت ”شبكة سوريا مباشر“ أن مقاتلو المعارضة نجحوا في استعادة السيطرة على بلدة الدخانية، بعد مواجهات أسفرت عن مقتل جنود من قوات النظام. كما أكد ”مجلس قيادة الثورة“ بريف العاصمة أن المعارضة لم تنسحب من البلدة الواقعة على أطراف دمشق، مشيراً إلى أنها تسيطر على معظم المناطق في الدخانية.

يأتي ذلك في وقت تمكن فيه مقاتلو ”جيش الأمة“ التابع للمعارضة المسلحة من إعطاب دبابة T72 خلال المعارك الدائرة مع قوات الجيش النظامي في محيط بلدة الدخانية في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وكانت مجموعة مقاتلة قد أقدمت، الأحد، على تفجير مدرعة bmb وقتل مَن فيها من قوات الأسد في بلدة الدخانية.

وكانت قوات النظام قد سيطرت على ثلاث نقاط عسكرية في المنطقة عقب استخدام غاز الكلور السام، وفقاً لناشطين، وهو ما سهل تقدم النظام.

وكان ”المرصد السوري لحقوق الإنسان“ المعارض، ذكر أن قوات النظام سيطرت على أجزاء واسعة من منطقة الدخانية بعد ”اشتباكات عنيفة استمرت لنحو 3 أسابيع“.

يأتي هذا فيما تواصلت الاشتباكات بين قوات القيادة العامة للغوطة وقوات الأسد على أطراف حي جوبر الدمشقي، وسط قصف مدفعي عنيف يستهدف المنطقة، وفقًا للمكتب الإعلامي في حي جوبر.

في الأثناء قصف الطيران المروحي بعد منتصف الليلة مناطق في بلدة داريا والجبل الغربي للزبداني بالبراميل المتفجرة، في حين تدور اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، على أطراف مدينة دوما بالغوطة الشرقية.

وفي حلب، ذكر ناشطون أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على حي مساكن هنانو حيث تسيطر المعارضة. كما ألقى الطيران المروحي برميلا متفجرا على بلدة المسيكة الغربية. وبالتزامن سقطت اسطوانتان متفجرتان بالقرب من الدوار الأول بحي الأشرفية، أطلقهما ”لواء شهداء بدر“.

وفي حماة استهدفت كتائب المعارضة بصواريخ غراد قوات النظام في معسكر دير محردة بريف حماة.

إلى ذلك أفادت مصادر بالمعارضة أن مدينة درعا شهدت انفجار ثلاث سيارات مفخخة في الريف الشرقي. وأسفر الانفجار الأول الذي وقع في بلدة داعل عن سقوط ثلاثة جرحى وتسبب في دمار هائل بالمحال التجارية. فيما انفجرت الثانية في مدينة طفس القريبة من داعل من دون أن تتسبب في وقوع ضحايا. فيما انفجرت السيارة الثالثة في بلدة النعيمية لكنها لم تسفر عن وقع خسائر.

في غضون ذلك، تعرضت عدة مدن وبلدات بدرعا لقصف جوي ومدفعي من دون تسجيل إصابات، وذكر ناشطون أن الطيران المروحي التابع للنظام ألقى برميلين متفجرين على مدينة الحراك تزامناً مع قصف بقذائف الهاون لقوات النظام على الأحياء السكنية فيها، في هذه الأثناء، استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة أبنية سكنية في بلدة عتمان.

من جهة ثانية، قال ”المرصد السوري“ إنّ 114 قضوا الأحد، بينهم 37 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و55 من الكتائب المقاتلة والكتائب الإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم ”داعش“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com