”شلع قلع“.. أهزوجة شعبية تثير غضب المسؤولين العراقيين 

”شلع قلع“.. أهزوجة شعبية تثير غضب المسؤولين العراقيين 

المصدر: بغداد - إرم نيوز

تعرض رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، إلى موقف محرج إثر هتاف الجماهير الحاضرة في البصرة ضده بقولهم“ شلع قلع كلكم حرامية“، في إشارة إلى عدم الرضا الشعبي من أداء المسؤولين.

وفيما يجري رئيس الوزراء حيدر العبادي وعدد من مسؤولي حكومته جولة في المحافظات العراقية للترويج لمشروعهم الانتخابي، تعرضوا لبعض المواقف مع الجماهير التي بدت غاضبة منهم بسبب الفساد المالي وتردي الواقع الخدمي في البلاد.

وفي وقت سابق، تعرض الأمين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق إلى ذات الموقف في ملعب النجف الدولي، حينما حضر ليلقي كلمة بالنيابة عن رئيس الوزراء، لكن الجماهير الرياضية قابلته بهتافات ”شلع قلع“ ليضطر العلاق إلى الخروج غاضبًا من الملعب مع عدد من المسؤولين.

وأفادت تقارير إعلامية بأن العبادي حمّل وزير الشباب والرياضة عبدالحسين عبطان مسؤولية ”إهانة“ ممثله مهدي العلاق في النجف.

وأكدت التقارير أن العبادي أوصل رسالة عتب شديدة عن طريق مدير مكتبه إلى عبطان بشأن ما حصل من ”إهانة“ لممثله مهدي العلاق، ووصفه والمسؤولين المرافقين له بـ“الحرامية“.

وفي سياق متصل، اعترض عدد من المواطنين الغاضبين قبل أيام شيوخ عشائر ووجهاء قدموا من محافظات العراق إلى منزل رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، حيث اقتحم المواطنون الغاضبون المنزل لمنع شيوخ العشائر من الحضور، وسط حالة من التدافع والجدل بشأن المالكي.

وأظهرت مقاطع فيديو بثها ناشطون، عشرات المحتجين يقتحمون منزل المالكي في مدينة المسيب، ليمنعوا شيوخ عشائر قدموا من المدن والمحافظات، من حضور تجمع انتخابي للمالكي.

ويتهم العراقيون مسؤوليهم بهدر مئات المليارات على صفقات مشبوهة وفساد إداري ومالي رافق العراق منذ تغيير نظام صدام حسين عام 2003، حيث تشير التقديرات إلى ضياع نحو ألف مليار دولار.

ورغم النقمة الكبيرة التي تبدو ظاهرة للعيان في البلاد على الطبقة السياسية الحاكمة إلا أن هؤلاء السياسيين حققوا الفوز في كل الانتخابات السابقة، وما زالوا يحكمون البلاد.

وبحسب مفوضية الانتخابات العراقية فإن 20% من المرشحين لانتخابات الـ12 من أيار/ مايو المقبل، هم من الوجوه الجديدة.

ويعتبر مراقبون للشأن السياسي أن انتخاب العراقيين على أساس طائفي وقومي هو سبب بقاء الطبقة السياسية الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com