الانتخابات التشريعية في كركوك.. حملة خجولة للأكراد بعد انقلاب ميزان القوى‎

الانتخابات التشريعية في كركوك.. حملة خجولة للأكراد بعد انقلاب ميزان القوى‎

المصدر: ا ف ب

على القلعة التاريخية لكركوك شمال بغداد، يرفرف علمان عراقيان ضخمان شاهدان على ”انقلاب الآية“ في المدينة، في المحافظة المتعددة الإثنيات، تبدو حملة الأكراد في الانتخابات التشريعية خجولة، وسط بحر صور المرشحين العرب والتركمان.

في أيلول/سبتمبر الماضي، كانت الاحتفالات تعم شوارع ”قدس كردستان“ التي سيطر عليها الأكراد تدريجيًا، فرحًا بالاستفتاء على استقلال إقليم كردستان، لكن الاحتفال كان قصير الأمد، وانتهى يوم أرسلت بغداد، بعد شهر من الاستفتاء الذي ولد ميتًا، قواتها لاستعادة السيطرة على المحافظة والمناطق المتنازع عليها مع أربيل.

اليوم، غيّر الأمل معسكره، ويكثّف العرب والتركمان المناهضون للاستفتاء حملاتهم واجتماعاتهم لإظهار ارتباطهم بالسلطة المركزية.

في حي ”رحيماوه“ حيث كان صندوق الاقتراع الذي استقبل العدد الأكبر من المقترعين في الاستفتاء الكردي، تنتشر صور وشعارات المرشحين العرب والتركمان بشكل كثيف، فيما تبدو تلك التابعة للأكراد قليلة جدا.

ويفضل معظم المارة هناك عدم الإجابة عن أسئلة تتمحور حول الانتخابات، بينما يقول فريدون رحيم، العامل الكردي ذو السنوات الأربعين: ”لقد صوت بنعم في الاستفتاء، لكن اليوم يجب أن نعيش سويًا، أكراد وعرب وتركمان، لذا سأصوت أيضًا“، من دون أن يسمي الجهة التي سيقترع لها.

ثأر

بعد نحو أسبوع، سيكون رحيم بين 940  ألف ناخب في محافظة كركوك سيعطون أصواتهم لـ 291 مرشحا موزعين على 31 لائحة، وسيسعى هؤلاء المرشحون، و80 % منهم وجوه جديدة، لنيل 13 مقعدا، أحدها للأقلية المسيحية.

وفي انتخابات العام 2014، حصل الاتحاد الوطني الكردستاني، أحد الحزبين الكرديين التاريخيين، على ستة مقاعد في مقابل مقعدين لمنافسه، الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي أسسه مهندس الاستفتاء مسعود بارزاني، حينها، حصل العرب والتركمان على مقعدين لكل منهما.

لكن اليوم، وبعد فرض الحكومة المركزية سلطتها في المحافظة، يتفق الجميع على أن الأمور ستتغير.

وأعلن الحزب الديمقراطي الكردستاني مقاطعة الانتخابات في كركوك، معتبرا أنها الآن ”أراض محتلة“.

ويعتبر العديد من الأكراد أن ”سيطرتهم على كركوك لم تكن إلا إعادة للأمور إلى نصابها بعدما طردهم منها صدام حسين في الثمانينات واستقدم عربا من مناطق أخرى ليسكنوا فيها“.

وسيشارك الاتحاد الوطني الكردستاني من جهته في الانتخابات، رغم أن منافسيه الأكراد يتهمونه بـ“الخيانة“ حين وافق على دخول القوات الفدرالية إلى المحافظة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

لكن النائب المنتهية ولايته ريبوار طه مصطفى، الذي يرأس لائحة الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك ينفي هذا الاتهام، ويردد شعاره الانتخابي وفيه: ”بقائي في كركوك في الأوقات الصعبة دليل على وفائي للمدينة“.

ويقول مصطفى: ”ما يحصل في كركوك اليوم هو ثأر من البعض“، في إشارة إلى العرب والتركمان.

ويضيف: ”تفاجأنا بما حصل في 16 تشرين الأول/أكتوبر، كركوك الآن تدار من مكوّن واحد، هناك فرض لسياسة الأمر الواقع العسكري وغياب للمكوّن الكردي، كركوك عراقية نعم، ولكن بهوية كردستانية“.

ويتابع غامزا من قناة الحزب الديمقراطي الكردستاني: ”الاستفتاء أدى إلى انقلاب الآية، خلط السياسي بالعسكري، لكن هذه الحالة العسكريتارية مؤقتة جدا، وسنفوز بقوة في الانتخابات“.

كركوك عراقية

في شوارع المدينة، تغيرت الصورة بوضوح، فقد حلّت قوات الأمن الفدرالية مكان القوات الكردية، واختفى العلم الكردي الأخضر والأبيض والأحمر الذي تتوسطه شمس، وحلت مكانه الأعلام العراقية والتركمانية الزرقاء التي يتوسطها هلال ونجمة، معلقة على حبال في كل الشوارع، إلى جانب صور المرشحين التركمان والعرب.

داخل مكتب المحافظ الجديد ركان سعيد الجبوري، العربي الذي خلف الصقر الكردي نجم الدين كريم، أزيلت صورة جلال طالباني، مؤسس الاتحاد الوطني الكردستاني ورئيس الجمهورية السابق، واستبدلت بصورة فؤاد معصوم الكردي أيضا، ولكن رئيس الجمهورية الحالي.

ويقول النائب والمرشح التركماني حسن توران، إن هناك ”ارتياحا كبيرا“ لعودة السلطة الفدرالية.

ويضيف أن ”الانتخابات المقبلة ستظهر الحجم الحقيقي للمكونات، كنا نحذر الأكراد قبل الاستفتاء من أن الفاتورة ستكون قاسية جدا، ومن يتوقع أن تعود الأمور إلى ما كانت عليه حالِم وواهم“.

ويشاطره الرأي الشيخ عامر الجبوري، المرشح مع ”ائتلاف النصر“ الذي يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي.

ويقول الجبوري: ”كركوك عراقية، من أراد أن يأتي إليها فأهلا وسهلا، ومن لا يعجبه الوضع، فليذهب إلى مكان آخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com