ذوو ضحايا الصقلاوية يهددون العبادي بالعصيان المدني

ذوو ضحايا  الصقلاوية يهددون العبادي بالعصيان المدني

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

تظاهر العشرات من ذوي ضحايا جنود معسكر الصقلاوية في الأنبار، اليوم الجمعة، مطالبين رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بتسليم رفات أبنائهم الذي قتلوا على يد تنظيم ”داعش“، شمال الفلوجة.

وأمهل ذوو الضحايا، الذين تجمعوا في ساحة الصدرين وسط محافظة النجف، جنوب العراق، حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، لغاية الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم لتسليم جثثهم، مهددين بـ“العصيان المدني“، في حالة عدم تنفيذ مطالبهم.

وطالب المتظاهرون القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي بتوجيه قوة خاصة إلى ناحية الصقلاوية وانتشال جثث أبنائهم المرمية في الأنهر والساحات العامة منذ أكثر من خمسة أيام.

ورفع ذوو الضحايا لافتات وشعارات كتب عليها أن ”الصقلاوية هي سبايكر الثانية“، فيما حملوا العبادي مسؤولية مقتل أبنائهم بعد أن أعلن في وقت سابق إيقاف القصف على المناطق التي يتواجد فيها داعش.

وكان رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي أعلن، في ( 13 ايلول/ سبتمبر الجاري)، عن إصداره أوامر بـ“إيقاف القصف“ على جميع المدن والمؤهلات السكانية التي يتواجد فيها المدنيون حتى التي يسيطر عليها تنظيم (داعش)، وفيما شدد على استمرار ملاحقة ”الإرهابيين“ الذين يستخدمون المدنيين كـ“متاريس“ ويتخفون بينهم، أكد أن الحكومة ”ستبذل قصارى جهدها ودمائها“ للدفاع عن العراقيين جميعاً.

وأعلنت وزارة الدفاع العراقية، في (21 أيلول/ سبتمبر)، فقدان الاتصال ببعض الجنود في قاطع عمليات الصقلاوية والسجر شمال الفلوجة، فيما حذرت ”الجماعات الارهابية من المساس بحياتهم.

يذكر أن أكثر من 500 جندي كانوا محاصرين في منطقة الصقلاوية منذ أسبوع من قبل تنظيم (داعش) بعد قطع الجسر الرئيس الذي يربط الناحية بالطريق العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com