مجموعة مسلحة تتوعد بالانتقام من قوات الأمن التونسية

''مجاهدو كتيبة عقبة ابن نافع'' تقدم رسالة عبر مقطع فيديو إلى الأمن التونسي بسبب محاصرتها لهم.

تونس – توعدت مجموعة مسلحة تطلق على نفسها “مجاهدي كتيبة عقبة ابن نافع“ بالانتقام من قوات الأمن التونسية.

جاء ذلك في تسجيل فيديو بث على مواقع مقربة من المجموعة على الإنترنت منسوب للكتيبة بعنوان ”فجر القيروان يقدم رسالة مرئية إلى طواغيت تونس من مجاهدي كتيبة عقبة بن نافع“ ويظهر 5 مسلحين ملثمين يتوسطهم فرد قرأ الرسالة.

وجاء في نص الرسالة المصورة، اليوم الخميس، ”يا طواغيت تونس أبشروا بما يسوءكم فإن صمت كتيبة عقبة ابن نافع على جرائمكم لن يدوم طويلا وأن انتهاكاتكم لإخواننا الموحدين في أعراضهم وأموالهم وأنفسهم لن يمر مرور الكرام“.

وكلمة ”طواغيت“ يطلقها المتشددون على قوات الأمن التونسية.

وتضم ”كتيبة عقبة ابن نافع“ قيادات من تنظيم أنصار الشريعة المصنف تنظيما إرهابيا من قبل الحكومة التونسية منذ أغسطس / آب 2013 وهي بارتباط مع تنظيم القاعدة في المغرب العربي.

وتابع المتحدث في الفيديو: “نحن نحصي لكم ضرائبكم وسوف نوفي لكم الدين بإذن الله غير منقوص، إن في الجبال أسودا لازالت تزمجر وإن توعدنا هذا وتهديدنا يشمل المنافقين والقتاتين اللذين حشدوا أنفسهم وسخروا أموالهم لنصرة الطواغيت وأعانتهم على الموحدين عامة وعلى المجاهدين خاصة فكانوا سببا في معاناة المؤسورين والتضييق على المحاصرين ومطاردة المجاهدين فلا تلوموننا إن أقمنا حكم الله فيهم ومن أنذر فقد أعذر“.

وأضاف: “من هذا المنبر فإننا نتوجه لإخواننا المستضعفين ونقول لهم أصبروا وصابروا ورابطوا فان طريق الجنة ليس مفروشا بالورود، يا اسود التوحيد بأرض القيروان التفوا حول اخوانكم المجاهدين واياكم ثم اياكم ان يغرركم انتحال المبطلين فان رحى الحرب قد دارت وان الصفوف قد تمايزت فاختاروا الخندق الذي تكونون فيه، اللهم فاشهد اللهم فقد بلغت“.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت مؤخرا على تفكيك 3 خلايا إرهابية في كل من محافظات القرين (غرب) وسوسة والمنستير (شرق) وإيقاف قرابة 26 عنصرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com