حزب الدعوة يصف إحالة ”كنبر وغيدان“ على التقاعد خيانة كبرى

حزب الدعوة يصف إحالة ”كنبر وغيدان“ على التقاعد خيانة كبرى

المصدر: إرم - بغداد - من محمد وذاح

وصف حزب الدعوة، المسيطر على مقاليد السلطة بالعراق منذ عام 2006، قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بإحالة الفريقين الركن عبود كنبر وعلي غيدان على التقاعد بأنه ”خيانة كبرى“ لشهداء العراق.

وقال رئيس كتلة الحزب بالبرلمان، علي البديري، في بيان، تلقته شبكة ”إرم“ الاخبارية، إن ”قرار العبادي بإحالة الفريقين الركن علي غيدان وعبود كنبر وبعض الضباط الى التقاعد، تعتبر مكافئة نهاية الخدمة وتمهيدا لفتح المجال لهروبهم الى خارج العراق“.

وأضاف أن ”اللجان التحقيقية بشأن انتكاسة الموصل وجريمة مجزرة سبايكر في صلاح الدين ومعركة الصقلاوية بالأنبار قبل أيام لم تكتمل تحقيقاتها بعد، وعلي غيدان وعبود كنبر من أبرز المتهمين في هذه المجازر“.

وطالب البديري رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ“إحالة الضباط الى المحاكم العسكرية للتحقيق معهم“، مشيرا إلى أن ”إحالتهم على التقاعد تعتبر استخفاف بدماء الشهداء في الصقلاوية وسبايكر وخيانة كبرى لأرواحهم“.

وقال البديري إن ”على أمانة بغداد إيقاف كافة الإجراءات الخاصة بمنحهم قطع أراض سكنية كانت وزعت لأولئك الضباط والقادة الأمنيين ويجب محاكمتهم في المحاكم العسكرية واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضدهم“.

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت، أمس الثلاثاء، أن القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي أمر بإحالة الفريق الركن عبود كنبر والفريق الركن علي غيدان على التقاعد.

يذكر أن الفريقين علي غيدان وعبود قنبر كانا في الموصل قبل 72 ساعة من انتشار مسلحين تابعين لتنظيم ”داعش“ الإرهابي في عموم مناطقها وانسحاب الجيش بشكل مفاجئ منها في العاشر من شهر حزيران/ يونيو الماضي، في حين اختفى قائد الشرطة الاتحادية في الموصل اللواء مهدي صبيح الغراوي هو الآخر ما أثار عدة تساؤلات حول سبب سرعة انسحاب الجيش بالطريقة التي تم بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com