ضربات جوية على مناطق قرب كوباني في سوريا

ضربات جوية على مناطق قرب كوباني في سوريا

دمشق – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إن ضربات جوية استهدفت خلال الليل أراض يسيطر عليها تنظيم ”الدولة الإسلامية“ قرب الحدود مع تركيا في منطقة هرب منها عشرات الآلاف من الأكراد أثناء تقدم المقاتلين المتشددين في المنطقة، فميا صرح مسؤولون أكراد بأن مقاتلي ”داعش“ يتقدمون صوب كوباني.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد، إن الطائرات التي نفذت الغارات على بعد 30 إلى 35 كيلومتراً غربي مدينة كوباني جاءت من جهة تركيا.

وأضاف أنه من غير الواضح أي دولة نفذت الضربات الجوية على الرغم من أنه لا يعتقد أن الطائرات تابعة للقوات الجوية السورية.

وبدأ تحالف عسكري بقيادة الولايات المتحدة تنفيذ ضربات جوية على الدولة الإسلامية في سوريا أمس الثلاثاء.

وكانت الدولة الإسلامية التي سيطرت على أجزاء في سوريا والعراق قد بدات عملية عسكرية ضد مدينة كوباني ذات الغالبية الكردية في الأسبوع الماضي ما أجبر أكثر من 130 ألف كردي سوري على الهروب.

من جهته قال مسؤول محلي في وسط كوباني إنه لم يسمع أي غارات جوية قريبة من المدينة في الليلة الماضية مشيرا إلى أن القتال استمر بين القوات الكردية والدولة الإسلامية التي كانت تحاول توسيع رقعة الأرض التي تسيطر عليها في شمال سوريا.

وقال وكيل وزارة الشؤون الخارجية في إقليم كوباني إدريس ناسان إن الدولة الإسلامية تقف على بعد 15 كيلومترا إلى شرق البلدة وغربها ولكنها تقدمت من ناحية الجنوب إلى نحو 10 كيلومترا بعد اشتباكات عنيفة مع المقاتلين الأكراد.

وقال ناسان لرويترز عبر الهاتف ”يمكنني الآن سماع أصوات قذائف المورتر في الجنوب. لقد حشدت الدولة الإسلامية قوات كبيرة هناك وكذلك وحدات حماية الشعب الكردية غير أن مقاتلي الدولة الإسلامية أجبروهم على التراجع“.

وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب، إن الدولة الإسلامية لا تزال تتقدم في اتجاه المدينة على الرغم من بدء الضربات العسكرية الأمريكية الجوية على الجماعة في سوريا.

وأضاف ”لم ينسحبوا من أي مواقع ولا تزال المعارك مستمرة على أشدها في كوباني وأيضا راس العين“ في اشارة إلى الأراضي السورية التي تقع أبعد إلى الشرق على طول الحدود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com