آخر صرعات إخوان ليبيا: حفتر مات ومن عاد هو ”الشبيه“

آخر صرعات إخوان ليبيا: حفتر مات ومن عاد هو ”الشبيه“

المصدر: إرم نيوز

سخر ناشطون ليبيون على مواقع التواصل، من تصريحات وصفت بالخيالية أدلى بها إسلامي ليبي متشدد على قناة ”التناصح“ الممولة من مفتي ليبيا المعزول الصادق الغرياني.

وقال محمد النعاس الذي يقدم نفسه باعتباره ”خبيرًا عسكريًا وإستراتيجيًا“  إن قائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر مات ودفن في فرنسا، وإن من حضر إلى بنغازي هو شبيه لحفتر أجريت له سلسلة من عمليات التجميل.

واتهم النعاس ”المخابرات المصرية والفرنسية والإماراتية بفبركة الشبيه“، قائلًا إنه حصل على معلومات سرية  تشير إلى أن من تقمّص شخصية المشير هو ”نجل الفنان كمال الشناوي الذي يشبه حفتر في الطول والشكل“، على حد زعمه.

وأضاف الخبير: ”أتباع حفتر الكارهون للديمقراطية والمؤيدون لحكم العسكر صدّقوا هذه اللعبة المخابراتية، وأكبر دليل على صدق كلامي، الطائرة التي أقلعت من فرنسا لم تتوجه إلى بنغازي مباشرةً ولكنها هبطت في مصر لتنقل الشبيه وحطت به في بنغازي”.

وعلق الناشط الليبي محمد عمر الجراري بالقول: ”الله يلعنك حتى مجنون ما يصدق خرافتك ههههه!“

وقال محمد مكم: ”هذا مش خبير عسكري واستراتيجي هذا خبير كسكسي بالبصلة.. ههههه!“.

وعقب عاشور المنصوري: ”كيف يقبلوا أشخاص بهذا المستوى يطلعوا على وسائل الإعلام، ويقولون مثل هذا الكلام ، أليس هذا استهزاء بعقول وفهم الناس؟“.

وعلق فراج ياسين بالقول: ”الشفاعه يارسول الله… كان غير ما نقول الوطن ما رح يصلح من هالنوعيات، 15 يوم لقيو بديل وتمت عمليات تجميل ونزل في بنغازي وعرف أولاده وأخوه ونفس الصوت .. كل شي له دوا ..إلا الهبال!“.

يشار إلى أن فضائيات ووسائل إعلام الإسلام السياسي الليبي لا تزال في حالة صدمة بعد عودة المشير حفتر سالمًا معافًى، إثر ترويجها طيلة أسبوعين أن حفتر مات؛ ما أدى إلى فقدها مصداقيتها وانكشاف أمرها أمام الليبيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com