إسلاميو النهضة واثقون في الفوز بالانتخابات التشريعية التونسية

إسلاميو النهضة واثقون  في الفوز بالانتخابات التشريعية التونسية

تونس – أعرب رئيس حركة النهضة الإسلامية التونسية راشد الغنوشي الثلاثاء عن ثقته بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية التي ستجري في 26 تشرين الاول/اكتوبر والتي تشكل محطة أساسية لقيام مؤسسات مستقرة بعد نحو أربعة أعوام على الثورة.

وصرح الغنوشي للصحافيين بعد عرض البرنامج الانتخابي للنهضة ”نحن نثق بشعبنا الذي اعطانا في المرة الأخيرة نسبة مرتفعة. نثق بأن شعبنا لن يتراجع وأنه على العكس سيعطي المزيد“.

وتقدمت حركة النهضة أول انتخابات حرة في تاريخ تونس في 23 تشرين الاول/اكتوبر 2011 اعقبت الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي في كانون الثاني/يناير من العام نفسه.

لكن الإسلاميين اضطروا إلى التنازل عن السلطة في بداية 2014 جراء أزمة سياسية حادة. وتم تشكيل حكومة تكنوقراط بعد تبني دستور جديد وفي ختام مفاوضات شاقة مع الأحزاب الاخرى في إطار ”حوار وطني“ بادر إليه خصوصا الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية).

وشدد الغنوشي على ضرورة استمرار هذا ”التفاهم الذي أخرج تونس من الكارثة والمأزق“.

وأضاف ”لمن يريد أن يقسمنا اليوم نقول له لماذا؟ لماذا يريدون تقسيمنا بين مسلمين وكفار؟ ديموقراطيين وغير ديموقراطيين؟ هذا الصراع لم يعد موجودا بعد تبني الدستور بنسبة 94 في المئة (من اعضاء البرلمان). لم يعد هناك مساحة للانقسام“.

من جهته، أكد رئيس الوزراء السابق علي العريض أن ”هدفنا هو بناء دولة قوية ومجتمع حر ومواطن يتمتع بالكرامة“، واعدا ب“حماية الحرية“ و“مواصلة دعم المؤسسة الأمنية“ وإصلاح القضاء ليكون ”فاعلا وسريعا ومستقلا تماما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com