115 عضوًا بالمجلس الوطني الفلسطيني يطالبون بتأجيل انعقاده

115 عضوًا بالمجلس الوطني الفلسطيني يطالبون بتأجيل انعقاده

المصدر: الأناضول

طالب 115 عضوًا في المجلس الوطني الفلسطيني بتأجيل انعقاده المقرر، الإثنين القادم، في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

ووقّع الأعضاء المعارضون على عريضة وُجهت لسليم الزعنون، رئيس المجلس الوطني (أعلى سلطة تنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية)، خلال مؤتمر صحفي عُقد، اليوم السبت، في مدينة رام الله.

وأشار حسن خريشة، النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، في كلمة باسم المعارضين لعقد الجلسة، إلى أن مكان انعقادها في رام الله ”يحول دون حضور الكثير من أعضائه؛ بسبب الاحتلال الإسرائيلي، وبالتالي السماح لأعضاء دون آخرين بحضوره، ما يقدح بشكل كبير بتمثيل المجلس لجميع الفلسطينيين“.

وذكر خريشة أن الدعوة لانعقاد المجلس ”تتناقض مع مخرجات اللجنة التحضيرية التي عقدت في بيروت العام 2017، والتي أكدت على ضرورة وجود توافق وطني يمثّل الكل الفلسطيني.“

ووجهت العريضة كلمة لرئيس المجلس الوطني، قال الموقعون فيها: ”نُهيب بكم باتخاذ قرار وحدوي وجريء بتأجيل عقد هذه الجلسة، حتى تتوفر الظروف المناسبة“.

ومن بين الموقعين على العريضة 87 عضوًا، هم من النواب بالمجلس التشريعي الفلسطيني الذي تهيمن عليه حركة حماس، إضافة لشخصيات فلسطينية من الخارج وقطاع غزة.

وبحسب قانون المجلس الوطني، فإن أعضاء المجلس التشريعي (برلمان السلطة الفلسطينية) هم أعضاء بشكل تلقائي في المجلس.

ويعقد المجلس الوطني الفلسطيني جلسة في 30 أبريل / نيسان الجاري (بعد غدٍ الإثنين) بمدينة رام الله، تستمر حتى 3 مايو/ أيار، دون مشاركة حركتي ”حماس“ و“الجهاد الإسلامي“، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وتعارض شخصيات وقوى سياسية كثيرة انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني تحت الاحتلال، ودون توافق فلسطيني على برنامجه ومقرراته.