بتر أطراف 21 فلسطينيًا من جرحى مسيرة العودة

بتر أطراف 21 فلسطينيًا من جرحى مسيرة العودة

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

أكدت وزارة الصحة وجود 21 حالة بتر للأطراف جراء اعتداء الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين في مسيرة العودة الكبرى، منذ 30 مارس/آذار الماضي.

وأوضح المتحدث باسم ”الصحة“ أشرف القدرة، الخميس: ”من بين حالات البتر 4 حالات بتر في الأطراف العلوية شملت 1 في كف اليد و3 في الأصابع، إضافة إلى 17 حالة بتر في الأطراف السفلية“.

وأشار القدرة إلى أن الإحصائية التراكمية لاعتداء الاحتلال الصهيوني بحق المشاركين في مسيرة العودة السلمية منذ 30 مارس/آذار وحتى اللحظة، هي 40 شهيدًا و5511 إصابة بجراح مختلفة واختناق بالغاز، منها 3368 إصابة تعاملت معها المستشفيات، و2143 تعاملت معها النقاط الطبية.

ونوه القدرة إلى أنه من بين الإصابات 592 طفلًا و192 سيدة، لافتًا إلى أن درجة الخطورة في مجمل الإصابات تتمثل بـ143 حالة خطيرة و1710 متوسطة و1515 طفيفة.

أما فيما يتعلق بسبب الإصابات قال القدرة: إن 1738 حالة أصيبت بالرصاص الحي و 394 بمعدني مغلف بالمطاط و 611 حالة أصيبت باختناق و625 أخرى.

وبحسب إحصائية وزارة الصحة فإن 227 حالة أصيبت في الرقبة والرأس، و440 في الأطراف العلوية، و 115 في الظهر والصدر، و142 في البطن والحوض، و1704 في الأطراف السفلية، و740 حالة في أماكن متعددة.

وكان أطباء فلسطينيون ودوليون قد حذّروا من شدة الإصابات الناجمة عن الذخيرة الحية التي يطلقها الجيش الإسرائيلي نحو المتظاهرين في قطاع غزة.

ومن بين المصابين حوالي 1,700 أصيبوا بالذخيرة الحية الشهر الماضي، بالإضافة إلى 40 فلسطينيًا قُتلوا على أيدي قوات الجيش الإسرائيلي منذ بداية المسيرة.

 وأصيب حوالي 5,000 فلسطيني، 36% منهم من الذخيرة الحية، وأصيب 1,950 شخصًا جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع خلال أيام المظاهرات، وهناك 8,2% أصيبوا في الرأس، و62,3 أصيبوا في القدم، و 4% في الصدر أو القلب.

وقد أفاد الأطباء في مستشفى الشفاء في غزة بأنهم لم يواجهوا مثل هذا النوع الشديد من الطلقات النارية منذ حرب 2014، وتعاملوا مع إصابات يصعب علاجها وتترك إعاقات بدنية حادة وطويلة الأمد.

 وفي تقرير وصل لصحيفة ”هأرتس“ الإسرائيلية، فإنه حتى 20 أبريل/نيسان الحالي أجرى الأطباء 17 عملية قطع أطراف للمصابين، ”13 قدمًا و 4 أذرع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com