ما حقيقة عزم العراق هدم نصب يخلد ذكرى الحرب الإيرانية؟

ما حقيقة عزم العراق هدم نصب يخلد ذكرى الحرب الإيرانية؟

المصدر: بغداد -إرم نيوز

نفت الحكومة العراقية عزمها هدم نصب الشهيد وسط العاصمة بغداد، والذي يرمز لحرب العراق مع إيران عام 1980.

وقال المتحدث باسم أمانة بغداد حكيم عبدالزهرة، إن الأنباء التي تحدثت عن عزم الجهات المعنية على هدم النصب عارية عن الصحة، وليس هناك قرار حكومي بذلك.

ويأتي ذلك بعد أن تناقلت وسائل إعلام عراقية تقارير تحدثت عن عزم الحكومة هدم النصب الذي يمثل المقاتلين العراقيين الذين سقطوا في الحرب ضد إيران، وهو ما أثار استياء الأوساط الشعبية، فضلًا عن ذوي ضحايا الحرب.

وبحسب عبدالزهرة فإن الجهة التي تتولى مسؤولية إدارة نصب الشهيد هي مؤسسة الشهداء، وأن كافة الأمور هناك تقع ضمن مسؤوليتها مثل إعطاء تراخيص لافتتاح مقاه صغيرة أو غير ذلك.

ويرمز نصب الشهيد إلى المقاتلين العراقيين الذين سقطوا في الحرب العراقية الإيرانية، وبناه الرئيس العراقي صدام حسين، تخليدًا لذكراهم.

والنصب من تصميم المهندس المعماري العراقي سامان أسعد كمال، والقبة من تصميم الفنان التشكيلي العراقي إسماعيل فتاح الترك، وتكمن عبقرية التصميم في الخداع البصري في النصب المقام على أرض مفتوحة مترامية الأطراف، إذ يشاهد المار بالسيارة حول النصب أن شطري القبة التي تبدو مغلقة عند بداية الشارع، ويبدآن بالابتعاد أحدهما عن الآخر وكأن بوابة تنفتح أمامه تمهيدًا لخروج شيء ما.

ومنذ تغيير النظام في العراق تبرز بين الحين والآخر دعوات ومطالبات من بعض السياسيين والأحزاب خاصة المقربة من طهران بهدم نصب الشهيد على اعتبار أنه يعود إلى حقبة صدام حسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com