فيديو.. جندي عراقي يؤكد سقوط الصقلاوية بيد ”داعش“

مقطع فيديو لجندي مصاب يؤكد أن القوات العراقية انسحبت من الصقلاوية في الفلوجة، بعد هجمات شنها التنظيم واستهدفت مقارهم العسكرية.

المصدر: بغداد – من أحمد العسكري

قال جنود وعسكريون عراقيون، نجحوا بالفرار من حصار تنظيم ”داعش“ لناحية الصقلاوية، إن المئات من رفاقهم قُتلوا في سلسلة هجمات بسيارات مفخخة وقصف بقذائف المورتر وهجمات منسقة شنها التنظيم واستهدفت مقارهم العسكرية.

وظهر مقطع فيديو لجندي مصاب يؤكد أن القوات العراقية انسحبت من الصقلاوية في الفلوجة بعد الهجمات.

ويأتي ذلك وسط تضارب للأنباء والتصريحات، فيما قالت مصادر أمنية عراقية إنها تمكنت من فتح ثغرات لقواتها في محيط الصقلاوية، وإن معارك عنيفة مازالت مستمرة حتى الساعة مع عناصر تنظيم ”داعش“، إلا أن شهادة الجندي المصاب في الفيديو تدحض ذلك وتؤكد هروب القطعات العراقية من المواجهة.

وقال شهود من عناصر الجيش العراقي إن هجوم ”داعش“ استهدف مقر اللواء 30 المتمركز في الصقلاوية، فضلاً عن مقرات 4 أفواج عسكرية وكتيبة بطارية خفيفة في المنطقة.

وذكرت تقارير صحفية أن التنظيم المتطرف تمكن من الاستيلاء على أكثر من 100 مدرعة وعشرات الدبابات وطائرتين مروحيتين لدى هجومه على مقرات الجيش العراقي.

وكان تنظيم ”الدولة الإسلامية“ تمكن من محاصرة مقرات القوات العراقية المتمركزة في الصقلاوية في 14من أيلول/سبتمبر الجاري، والتي تضم مئات الجنود والآليات العسكرية.

وأفادت مصادر خاصة وشهود أن القوات العراقية المحاصرة هناك لم تعد تملك الماء الصالح للشرب أو أي مؤن أو أغذية تساعدها على الصمود أمام حصار التنظيم، وأن هجوم التنظيم على المقرات العسكرية التي يحاصرها جاء بالتزامن مع انطلاق عملية عسكرية عراقية تهدف إلى إنهاء حصاره للقوات المتمركزة في الصقلاوية.

وأشارت المعلومات الى أن المعارك مستمرة بين الجيش العراقي وعناصر ”داعش“ الذين ينفذون انسحابا الى منطقة السجر ومناطق أخرى غربي الفلوجة، بعد مهاجمتهم للمقرات العسكرية التي كانوا يحاصرونها، ما أوقع خسائر كبيرة في الأفراد والآليات العسكرية العراقية التي كانت تحت الحصار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com