الضابط القتيل في تفجير ”الخارجية“ كان شاهدا في قضية مرسي بـ“اقتحام السجون“‎

الضابط القتيل في تفجير ”الخارجية“ كان شاهدا في قضية مرسي بـ“اقتحام السجون“‎

القاهرة -قال مصدر قضائي إن أحد الضابطين الذي قتل اليوم، جراء انفجار وقع قرب وزارة الخارجية (وسط القاهرة)، هو أحد شهود الإثبات في قضية ”اقتحام السجون“، المتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، و130 آخرين.

وأوضح المصدر أن الضابط محمد محمود أبو سريع، هو أحد شهود الإثبات في القضية، وأدلى بشهادته في 28 يونيو/ حزيران الماضي، أمام هيئة المحكمة.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قالت إن الانفجار الذي استهدف نقطة تفتيش، قرب وزارة الخارجية ، اليوم الأحد، أسفر عن مقتل ضابطين (العقيد خالد سعفان والمقدم محمد محمود أبو سريع)، وإصابة 5 آخرين بينهم مدني.

ويحاكم في قضية اقتحام السجون، 131 متهما، (105 هاربون و26 محبوسون احتياطيا)، بتهمة اقتحام 11 سجنًا، والتعدي على أقسام الشرطة، واختطاف 3 ضباط وأمين شرطة، إبان ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة