تحرير 400 جندي عراقي حاصرهم داعش في الفلوجة

تحرير 400 جندي عراقي حاصرهم داعش في الفلوجة

بغداد- أعلن قائد عمليات الأنبار رشيد فليح، اليوم الأحد، فك الحصار عن 400 ضابط وجندي حاصرتهم عناصر ”داعش“ بعد مواجهات عنيفة شمال الفلوجة غربي العراق.

وقال فليح، إن ”قوة من الجيش – وبالتعاون مع جهاز مكافحة الإرهاب وبالتنسيق مع طيران الجيش – بدأت عملية عسكرية فجر اليوم لفك الحصار عن 400 ضابط وجندي حاصرتهم عناصر تنظيم داعش الإرهابي بعد مواجهات عنيفة في ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة“.

وأضاف فليح أن القوات الأمنية ”استطاعت فك الحصار عن الضباط والجنود وتكبيد عناصر تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات“، موضحا أن ”مواجهات واشتباكات عنيفة مستمرة حتى اللحطة (الساعة 7:40 تغ) بين القوات الأمنية والعناصر الإرهابية شمال الفلوجة بعد إخراج جميع الضباط والجنود من الناحية“.

وأوضح فليح أن ”العملية العسكرية مستمرة وسوف يتم الإعلان عن نتائجها بعد انتهائها“.

وكان مصدر حكومي في محافظة الأنبار، كشف للأناضول، أمس السبت، عن وصول تعزيزات عسكرية، مدعومة بطيران الجيش، في محاولة لفك الحصار عن 400 ضابط وجندي عراقي محاصرين من قبل تنظيم ”داعش“ في ناحية الصقلاوية شمالي مدينة الفلوجة بالمحافظة.

ومنذ بداية العام الجاري، تخوض قوات من الجيش العراقي معارك ضارية ضد مجموعات مسلحة سنية، يتصدرها تنظيم ”داعش“ في أغلب مناطق محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية، وازدادت وتيرة تلك المعارك بعد سيطرة المجموعات المسلحة قبل حوالي الشهرين على الاقضية الغربية من المحافظة (عانة وراوة والقائم والرطبة) إضافة الى سيطرته على المناطق الشرقية منها (قضائي الفلوجة والكرمة) كما يسيطر عناصر التنظيم على أجزاء من مدينة الرمادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com