صواريخ تصيب المطار الرئيسي في ليبيا لدى زيارة مسؤولين دوليين

صواريخ تصيب المطار الرئيسي في ليبيا لدى زيارة مسؤولين دوليين

المصدر: رويترز

قال مصدر أمني“ إن صواريخ أصابت المطار الرئيسي في ليبيا وألحقت أضرارًا بطائرة كانت تستعد للإقلاع في وقت مبكر من اليوم الخميس، وهو اليوم الذي كان فيه مبعوث الأمم المتحدة والسفيرة الفرنسية يزوران العاصمة لبحث خطة للسلام“.

وقال متحدث من قوة الردع الخاصة: ”إن صاروخًا أصاب طائرة إيرباص 320، في حين أصابت صواريخ أخرى صالة الوصول بمطار معيتيقة نحو الساعة الثانية صباحًا بالتوقيت المحلي، لكن لم يُصب أحد في القصف.“

ووصل مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا غسان سلامة والسفيرة الفرنسية بريجيت كورمي إلى ذات المطار، وهو الوحيد الذي يعمل بالمدينة. ولم يصدر مكتب أي من المسؤولين بيانًا عن الهجوم أو يذكر متى وصل كل منهما.

وتسيطر جماعات مسلحة على العاصمة طرابلس منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بمعمر القذافي.

وتوجد في البلاد حكومتان متنافستان: واحدة في طرابلس والأخرى في الشرق، منذ عام 2014 عندما تم إجلاء معظم البعثات الدبلوماسية إلى تونس.

وتشن الجماعات المسلحة التي تتقاتل من أجل السيطرة والنفوذ هجمات متكررة على مراكز النقل في طرابلس، مما يقوّض جهود الحكومة في إقناع البعثات الدبلوماسية بالعودة إلى العاصمة.

كما تواجه شركات الطيران صعوبة في الحفاظ على انتظام خدماتها والإبقاء على هذا البلد المنتج للنفط متصلًا بالعالم الخارجي، مع تضرر طائراتها بفعل الهجمات.

وقالت قوة الردع الأمنية التي تدير المطار وتتبع الحكومة الليبية المعترف بها دوليًا: إن الصواريخ أطلقها رجال موالون لزعيم جماعة مسلحة يُعرف باسم بشير ”البقرة“، وهي جماعة مسلحة خاضت معها اشتباكات من قبل.

والتقت السفيرة الفرنسية مع ممثلين لهذه الحكومة في طرابلس نحو التاسعة صباح اليوم، في حين عقد مبعوث الأمم المتحدة اجتماعه بعد الظهر.

وردًا على سؤال عما إذا كانت الانتخابات ستجرى هذا العام، قال سلامة بعد اجتماعه مع وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة: إنها ستعقد بكل تأكيد، مشيرًا إلى أن المسؤولين الدوليين وعدوا مجلس الأمن بذلك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة