مقتل فلسطيني في ظروف غامضة ورواية إسرائيلية مريبة

مقتل فلسطيني في ظروف غامضة ورواية إسرائيلية مريبة

المصدر: غزة - إرم نيوز

تحقق السلطات الفلسطينية المختصة، بحادثة مقتل شاب في ظروف غامضة، بعدما وجدت جثته ملقاة من أحد فنادق مدينة رام الله في الضفة الغربية.

وأفادت النيابة العامة الفلسطينية في بيان لها اليوم، أنها تلقت بلاغًا حول وجود جثة لشاب عشريني ملقاة في ساحة أحد فنادق رام الله، مبيّنة أن الأجهزة المختصة وصلت إلى المكان وعاينت الجثة، ثم قررت إحالتها إلى الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية.

وأكدت النيابة العامة أن ”التحقيقات مازالت في بدايتها، وأنها ستعلن عن النتائج فور الانتهاء من التحقيق“.

وكشفت مصادر محلية، عن هوية الشاب، المدعو رائد الغروف، 20 عام من سكان أريحا.

وتثور شبهات بأن الشاب قُتل على أيدي حرس الفندق التابعين لشركة خاصة يملكها رجل أعمال فلسطيني بإلقائه من الطابق السادس.

وتزعم الراواية الإسرائيلية أن الشاب القتيل حاول ابتزاز رامي الحمد الله رئيس الحكومة الفلسطينية، بعدما شاهده وقام بتصويره وهو يقضي ”ليلة ساخنة“ في الفندق خلال فترة عمله، في حين يزعم سياسيون إسرائيليون بأن استقرار الحكومة في خطر بعد قتل موظف الفندق.

وقالت عشيرة الغروف في أريحا، إن كافة الأجهزة الأمنية وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة والنيابة العامة تحاول الكشف عن جزء من الجناة، وأعلنت عن بعض منهم، مطالبة بالكشف عن حقيقة الجريمة بالكامل، بما يحفظ حقوقها العشائرية والقانونية وحفاظًا على السلم الأهلي وهيبة القانون.

واعتبرت العشيرة التي ينتمي إليها الشاب، في بيان لها، أن كشف هوية الجناة من أبسط حقوقهم، كي تطمئن القلوب على ”شهيد لقمة العيش“.

وحذرت العائلة من مغبة أي تهاون أو تستر على باقي الجناة، وكل من شارك في تنفيذ تلك الجريمة البشعة، لافتة إلى أنها ستصل إليهم عاجلًا أم أجلًا، للقصاص من المجرمين في الزمان والمكان المناسبين.

وناشدت العائلة عشائر أريحا وسكانها والرئيس محمود عباس، من أجل كشف الحقيقة كاملة وتطبيق القانون على الجميع، وأن لا تشفع مكانة المتهمين من إنزال القصاص بهم نتيجة جريمتهم النكراء.‎

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com