العبادي يدعو إقليم كردستان إلى اتخاذ قرارات صعبة

العبادي يدعو إقليم كردستان إلى اتخاذ قرارات صعبة

أربيل ـ عبر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، خلال زيارته إلى مدينة السليمانية بإقليم كردستان، للاطمئنان على صحة الرئيس العراقي السابق جلال الطالباني، عن حرصه على حل المشاكل العالقة بين الحكومة المركزية في بغداد وبين الإقليم، داعيا الطرف الأخير إلى ”اتخاذ قرارات صعبة“.

ونشر الموقع الرسمي للاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الطالباني، على لسان العبادي قوله، ”لقد قمنا اليوم بزيارة الرئيس مام جلال (لقب الطالباني الكردي بمعنى العم) للاطمئنان على صحته وسلامته وكذلك للاطلاع على أوضاع السليمانية عن قرب.“

وأضاف العبادي ”التقينا الإخوة أعضاء المكتب السياسي للاتحاد الوطني وتشاورنا في العديد من القضايا، ونتمنى أن تكون بادرة خير للتفاهم حول العديد من القضايا وحل المشاكل بين الحكومة الاتحادية والإقليم.“

وتابع قائلا “ أنا حريص على اتخاذ قرارات أساسية صعبة، وأطالب أيضا حكومة الإقليم بأن تتخذ قرارات صعبة في سبيل حلحلة المشاكل ومنها الاتفاق حول النفط،“ معربا عن أمله في أن ”يكون ذلك في مصلحة الشعب العراقي برمته ومنهم أبناء شعبنا الكردي“.

ويتمحور الخلاف ما بين الحكومة الاتحادية وإقليم شمال العراق، حول بعض النقاط أهمها رواتب موظفي إقليم شمال العراق والتي أوقفتها الحكومة الاتحادية منذ فبراير/ شباط العام الجاري، ردا على تصدير الإقليم النفط بدون موافقتها، كما ترفض الحكومة صرف رواتب البيشمركة (القوات النظامية لإقليم كردستان العراق) اعتراضا على عدم ارتباطهم بالمنظومة الأمنية العراقية، وتصدير النفط بدون موافقة الحكومة الاتحادية.

وجراء خلافات مع بغداد، لا يحصل إقليم شمال العراق على حصته البالغة 17% من الموازنة العامة للعراق، لذلك توجه الإقليم، واعتباراً من الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى تصدير النفط في محاولة للتخلص من أزمته المالية، وهو ما تسبب بأزمة بين الطرفين.

على صعيد آخر،دعا ممثل الأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف، الجمعة، المجتمع الدولي إلى اتخاذ تدابير عاجلة لإنهاء تهديد تنظيم ”داعش“ في العراق.

وقال ملادينوف خلال كلمة ألقاها أثناء جلسة لمجلس الأمن الدولي والجمعية العمومية للأمم المتحدة إن ”الحكومة العراقية بحاجة اليوم الى دعم دولي لإنهاء تهديد تنظيم داعش“، مؤكدا أن ”التنظيم ارتكب انتهاكات كبيرة لحقوق الانسان“.

وأضاف أن ”سقوط الموصل اقنع الناس بأن الدولة العراقية كلها تتعرض للخطر“، لافتا الى أن ”أي خطة امنية يجب ان تكون مقبولة من الجميع واحترام حقوق الانسان والقوانين“.

وكان مجلس الأمن الدولي دعا في البيان الختامي للاجتماع، إلى دعم بغداد في حربها ضد تنظيم الدولة، وذلك في بيان تبناه اجتماع وزاري برئاسة وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com