أخبار

السيستاني يُحذر من اتخاذ داعش ذريعة للتدخل بالشأن العراقي
تاريخ النشر: 19 سبتمبر 2014 14:30 GMT
تاريخ التحديث: 19 سبتمبر 2014 14:30 GMT

السيستاني يُحذر من اتخاذ داعش ذريعة للتدخل بالشأن العراقي

ممثل السيستاني يقول إن الحرب التي تعد لها الدول ضد الجماعات الإرهابية في العرق يجب أن لا تكون بابا للمساس باستقلالية القرار السياسي العراقي.

+A -A
المصدر: بغداد- من محمد وذاح

حذر ممثل المرجع الشيعي الأعلى السيد علي السيستاني، الجمعة، من اتخاذ الحرب التي تعد لها عدد من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، ضد تنظيم داعش ذريعة للتدخل في الشأن السياسي العراقي.

وقال ممثل السيستاني، الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة صلاة الجمعة بكربلاء، إن ”الحرب التي تعد لها الدول ضد الجماعات الإرهابية في العرق يجب أن لا تكون بابا للمساس باستقلالية القرار السياسي العراقي، ولا يأخذ هذا الأمر مدخلاً للتدخللات في الشأن العراقي، وذريعة لهيمنة القرار الأجنبي في العراق، وبالخصوص القرار الأمني“

وأضاف أن ”على جميع الدول المشاركة في عملية القضاء على تنظيم داعش، لكن هناك عدة أمور يتعين على القيادات السياسية في البلاد أن لا تنساها“، مؤكدا على أن ”الجيش وأبناء الحشد الشعبي والعشائر لديها القدرة للتصدي للتنظيمات المتطرفة والقضاء عليها أما الباقي فيجب أن يكون عاملا مساعدا لها“.

وبشأن الخروقات الأمنية في بغداد، طالب الكربلائي الأجهزة الأمنية بـ“حماية المدن المقدسة والمناطق السكنية، وعدم اقتصار اهتمامها على المناطق الساخنة“، محذرا أن ”المجاميع الإرهابية تتبع خططاً جديدة لإرباك القوات الأمنية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك