الغزيون ينقلون خيامهم قرب الحدود.. وقيادي يتوعد إسرائيل بـ”مفاجآت”

الغزيون ينقلون خيامهم قرب الحدود.. وقيادي يتوعد إسرائيل بـ”مفاجآت”
Palestinians attend a tent city protest along the Israel border with Gaza, demanding the right to return to their homeland, east of Gaza City March 30, 2018. REUTERS/Mohammed Salem

المصدر: نسمة علي -إرم نيوز

بدأت الهيئة التنسيقية لمسيرة العودة وكسر الحصار في غزة، بنقل الخيام والسواتر الترابية مسافة 50 مترًا باتجاه السياج الفاصل مع إسرائيل، في حين كان المتظاهرون قد تقدموا، الجمعة الماضية، مسافة 150 مترًا.

وقال داوود شهاب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي وعضو اللجنة الإعلامية بمسيرات العودة، إن “الهيئة تمضي بخطوات متدحرجة ومتواصلة ومستمرة حسب برنامج مخطط له، وصولًا ليوم الزحف الأكبر بتاريخ 14 أيار/ مايو المقبل”.

وأضاف شهاب لـ”إرم نيوز”: “بدأنا بنقل الخيام مسافة 50 مترًا، ونقل السواتر الترابية مسافة 50 مترًا شرقًا باتجاه الاحتلال”.

وأكد أن “مسيرات العودة وكسر الحصار ستستمر حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال والعودة”، مشيرًا إلى أن “الموضوع لن يقتصر على مسافة 50 أو 100 متر، بل سنقدم مفاجآت للاحتلال لن يستطيع تحملها أو الوقوف أمامها، لكن بشكل سلمي”.

وطالب شهاب “كل الجماهير الفلسطينية بالخروج في يوم 14 أيار/ مايو بمئات الآلاف؛ لإيصال رسالة للاحتلال أننا لن نتنازل عن حق العودة، وأننا قطعنا الطريق على صفقة القرن، وأن لا دولة في غزة ولا دولة بدون غزة، ولن نسمح بالتوطين في أي بقعة من بقاع الأرض”.

وحول مخاوف قتل الاحتلال للمتظاهرين إزاء ذلك، قال شهاب: “مسيراتنا شعبية سلمية، والاحتلال لا ينتظر ذرائع من أجل الاستمرار في سياسة القتل والذبح”، على حد تعبيره.

وشدد على أن “الهدف الأساسي لمسيرات العودة هو اجتياز السلك الفاصل، لافتًا إلى أن الانفجار سيكون كبيرًا والشعب الفلسطيني قرر أن يعود لأرضه وأن يكسر هذا الحصار”.

وبشأن تهديدات الاحتلال تجاه المتظاهرين، أضاف شهاب: “نحن حريصون على كل قطرة دم لكل فلسطيني وفلسطينية، لكن العالم لم يترك لنا خيارًا آخر للدفاع عن أنفسنا وحقوقنا، والضغوط التي يحاول الاحتلال ممارستها من خلال أطراف عديدة لن تفلح في ثني الشعب الفلسطيني عن المطالبة بحقوقه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع