انطلاق مشاورات بين الحكومة السودانية وحركتين متمردتين‎ في برلين

انطلاق مشاورات بين الحكومة السودانية وحركتين متمردتين‎ في برلين

انطلقت بالعاصمة الألمانية برلين، اليوم الإثنين، مفاوضات غير رسمية (مشاورات) بين الحكومة السودانية وحركتا العدل والمساواة وحركة تحرير السودان/ جناح مناوي، حسب وكالة الأنباء السودانية.

وذكرت الوكالة أن المفاوضات غير الرسمية، شهدت حضور رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي “يوناميد” جيرمايا مامابولو، والمبعوث الألماني للسودان وجنوب السودان رولف وول، ومستشار المبعوث الأمريكي للسودان وجنوب السودان جوليان سيمكوك.

وترأس وفد الحكومة ممثل الرئاسة السودانية لمفاوضات دارفور أمين حسن عمر، فيما ترأس وفد حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، وعن حركة تحرير السودان رئيسها أركو مني مناوي.

وأكد رئيس الإدارة الأفريقية بوزارة الخارجية الألمانية جورج شميت، لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية أهمية التوصل إلى اتفاق يفتح الطريق لاستمرار التفاوض بين الأطراف لاستكمال السلام في السودان.

بدوره، شدد ممثل الرئاسة السودانية أمين حسن عمر، على التزام بلاده بالمضي قدمًا لبناء سلام على أساس وثيقة الدوحة للسلام في دارفور.

وأبدى رئيس حركة العدل والمساواة جبريل إبراهيم، رغبة الحركة في التوصل لسلام عادل يحل قضايا النازحين واللاجئين.

فيما أشار رئيس حركة تحرير السودان، أركو مناوي إلى ضرورة التوصل إلى سلام دائم وعادل في دارفور، حسب الوكالة الرسمية.

وأفادت الوكالة أنه تمت مشاورات ثنائية منفردة بين المبعوثين والوفود، بناء على مقترحات مبدئية تقدم بها المبعوثون، وتقرر أن يستمر التشاور حولها في اليوم الثاني من أعمال هذه الجولة.

ومنذ العام 2003، يشهد إقليم دارفور حربًا بين الجيش الحكومي وثلاث حركات مسلحة خلفت 300 ألف قتيل وشردت نحو 2.5 مليون شخص، وفقا لإحصائيات أممية.

ورفضت الحركات المتمردة الثلاث في دارفور(حركة تحرير السودان بقيادة مناوي، وحركة العدل والمساواة برئاسة جبري إبراهيم، وحركة تحرير السودان/جناح عبدالواحد نور) الانضمام لوثيقة سلام برعاية قطرية في يوليو/ تموز 2011، بينما وقَّعت عليها حركة التحرير والعدالة.