67 نائبًا يرفضون خطة أممية لإدخال ليبيا بالمرحلة الانتقالية الرابعة 

67 نائبًا يرفضون خطة أممية لإدخال ليبيا بالمرحلة الانتقالية الرابعة 

أعلن 67 نائبًا في البرلمان الليبي رفضهم خطة البعثة الأممية لإدخال البلاد في مرحلة انتقالية رابعة لا يكون أساسها الدستور.

وقال النواب في بيان صدر مساء اليوم الإثنين: إن “كل التصريحات الصادرة عن البعثة أو عن رئيسها بهذا الخصوص مرفوضة تمامًا، وغير مرحب بها، خصوصًا وأن الشواهد التاريخية أثبتت بأن توالي المراحل الانتقالية وتعددها لا يجر على الدول التي تمر بمرحلة تحول في أنظمتها السياسية إلا الخراب والدمار”.

وأضاف أنه “مما يثير الاستغراب والدهشة ألا تدفع البعثة نحو إجراء انتخابات على أساس النظام السياسي الدائم للبلاد، رغم أن الإجراءات لذلك هي نفس تلك المطلوبة لإجراء انتخابات”.

وحذّر البيان مما أسماه “إمعان بعض الأطراف الدولية بالعبث في القضية الليبية، من خلال تصرفات غير مسؤولة تهدف إلى وضع العصا في الدواليب ونصب العثرات أمام الجهود الرامية إلى تسوية الخلافات بين الفرقاء، وتوحيد مؤسسات الدولة الخدمية والعسكرية والأمنية”.

وعبّر الموقعون على البيان عن خشيتهم من أن تكون البعثة الأممية هي إحدى وسائل تلك الأطراف لتحقيق ما تصبو إليه.

وقال البيان: “لذا فإننا كموقعين على البيان، إذ نطالع تصريحات المبعوث الأممي بخصوص الوضع في ليبيا التي أصبح معظمها يمثل تدخلًا سافرًا في شؤون الليبيين وتجاوزًا لمهام البعثة، والتي من المفترض أن تكون مقتصرة على الفقرات الخمس الواردة في المادة 12 من قرار مجلس الأمن رقم 2011- 2009 الصادر في 16 أيلول/سبتمبر 2011 بشأن ليبيا، الذي تقرر فيه إنشاء بعثة الأمم المتحدة والذي ينص في الفقرة (ب) التي تنص على إجراء حوار سياسي يضم الجميع وتعزيز المصالحة الوطنية والشروع بعملية وضع الدستور والعملية الانتخابية”.