الاحتلال يغرم فلسطينيًا 60 ألف دولار لوصفه إسرائيليًا بـ”النازي”

الاحتلال يغرم فلسطينيًا 60 ألف دولار لوصفه إسرائيليًا بـ”النازي”

قضت محكمة الصلح الإسرائيلية، الإثنين، بتغريم عامل فلسطيني 60 ألف دولار، بعد أن نادى إسرائيلي بـ”النازي”، وفق ما أفاد موقع “ماكو” الإسرائيلي.

وجاء في الموقع أن “عاملًا فلسطينيًا يعمل في محطة وقود في تل أبيب، وصف ناشطًا يمينيًا إسرائيليًا بالنازي، الأمر الذي دعا الأخير إلى التوجه للمحكمة ورفع دعوى قضائية ضده”.

وفي التفاصيل، أفاد الموقع بأن “ايتمار بن جبير توجه لشراء علبة سجائر من محطة الوقود، فقام العامل بمناداته باسم جاك داليك، وهو الاسم الذي أطلقه اليهود على النازيين، فما كان من بن جبير إلا التوجه للمحكمة حيث رفع دعوى ضد العامل وضد مدير المحطة، اتهم فيها العامل بالتشهير وانتهاك قانون حظر التمييز”.

من ناحيتها، ألزمت المحكمة العامل الفلسطيني بدفع 200 ألف شيقل أو ما يعادل 60 ألف دولار لصاحب الدعوى، إضافة إلى 10،000 شيكل أو ما يساوي 3 آلاف دولار، أتعاب وتكاليف المحكمة.

بدوره، قال بن جبير معلقًا على القرار القضائي إن “كل موظف في محطة وقود أو متجر، يجب أن يعرف كيف يخدم الزبائن دون أن ينطوي ذلك على آراء سياسية”.

وأضاف: “بعد أيام قليلة من إحياء ذكرى محرقة اليهود، هناك رسالة مهمة مفادها أن كل من يسمي يهوديًا نازيًا، سيدفع من جيبه ويحاكم لمنع ازدراء المحرقة”.