البرلمان العراقي يؤجل المصادقة على وزيري الدفاع والداخلية

البرلمان العراقي يؤجل المصادقة على وزيري الدفاع والداخلية

المصدر: بغداد- من أحمد العسكري

كشفت مصادر برلمانية عراقية اليوم الخميس، أن التصويت على منح الثقة بوزيري الدفاع والداخلية تأجل لمدة أسبوعين.

وأكد النائب عن كتلة المواطن هاشم الموسوي، في تصريح صحفي، أن التصويت تأجل على الوزراء الأمنيين إلى أسبوعين، وأن قرار التأجيل اتخذ بعد اجتماع للتحالف الوطني الشيعي .

وقال الموسوي إن “ التحالف الوطني قرر خلال اجتماعه في وقت متأخر من مساء أمس الأربعاء، تأجيل التصويت على مرشحي وزارتي الدفاع والداخلية، وذلك لإتاحة الفرصة لرئيس الوزراء حيدر العبادي لاختيار مرشحين أكفاء ”.

وكان مجلس النواب العراقي رفع جلسته الاعتيادية الـ15 التي كان من المقرر أن يستكمل خلالها التصويت على الكابينة الوزارية، إلى اليوم الخميس، بعد رفض أغلب أعضاء مجلس النواب، اختيار كل من رياض غريب وجابر الجابري لشغل المناصب في الوزارات الأمنية .

فيما أكد مقرر البرلمان نيازي محمد اوغلو، ان جلسة اليوم الخميس ستكون الموعد النهائي لرئيس الوزراء حيدر العبادي لتقديم أسماء المرشحين للمناصب الأمنية.

وطالب نواب عن الموصل بإسناد حقيبة الدفاع لشخصية من أهالي المحافظة التي تسيطر عليها داعش منذ أكثر من 3 أشهر.

وقالت النائب عن اتحاد القوى، انتصار الجبوري، في مؤتمر صحفي عقدته، اليوم، ”، إن ”هناك شخصيات من محافظة نينوى تم ترشيحها لشغل منصب وزير الدفاع“، لافتة إلى أنهم ”قادرين على النهوض بالمؤسسة العسكرية بموضوعية ومهنية بعيدا عن الطائفية والمناطقية“.

وأضافت الجبوري أن ”نوابا من نينوى لم يصوتوا على أي شخصية من المرشحين لمنصب وزارة الدفاع خارج إطار المحافظة“.

وأجل رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري اليوم الخميس التصويت على الوزارات المتبقية إلى الجلسات المقبلة. وقالت مصادر نيابة ان قرار التأجيل جاء بطلب من القوى السياسية.

وتقول مصادر مطلعة إن خلافات وصفت بالحادة، بين منظمة بدر وحليفها نوري المالكي نائب رئيس الجمهورية من جهة، وبين جناح من حزب الدعوة والتيار الصدري من جهة أخرى تعوق اختيار المرشحين للمناصب الأمنية.

وتضيف المصادر ان مرشحي السنة لشغل حقيبة الدفاع لم يحصلوا على تأييد جناح سياسي (شيعي) يقوده رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، الذي يحاول ايصال مرشح يواليه لمنصب وزير الدفاع لضمان استمراره في إدارة الملفات الأمنية من البوابة الخلفية لحكومة العبادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com