الأمم المتحدة: اليمن من أكثر الدول انعداما للأمن الغذائي

الأمم المتحدة: اليمن من أكثر الدول انعداما للأمن الغذائي

أفاد تقرير حديث للأمم المتحدة أن عوامل الصراع والتدهور الاقتصادي والفقر وانخفاض الإنتاجية الزراعية، جعلت اليمن واحداً من أكثر الدول التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي.

وأضاف التقرير الصادر عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ”فاو“ والصندوق الدولي للتنمية الزراعية ”إيفاد“ (تابع للأمم المتحدة) وبرنامج الأغذية العالمي في نيويورك، أن الحكومة اليمنية تعمل على استعادة الأمن والاستقرار الاقتصادي وخفض الجوع بمقدار الثلث بحلول عام 2015؛ بحيث يشمل الأمن الغذائي نحو 90 % من السكان بحلول عام 2020، بالإضافة إلى احتواء المعدلات الحرجة لسوء التغذية في صفوف الأطفال على الأقل بمعدل نقطة مئوية سنوياً.

وتضمن التقرير سبع دراسات لكل من (اليمن، بوليفيا، والبرازيل، وهاييتي، وإندونيسيا، ومدغشقر، وملاوي) سلطت الضوء على السبل التي لجأت إليها تلك البلدان في معالجة الجوع وكيف يمكن أن تؤثر الأحداث الخارجية على بلوغ الأمن الغذائي والتغذية المنشودة.

وتم اختيار البلدان المذكورة نظراً للتباين السياسي والاقتصادي والثقافي فيما بينها لا سيما بالنسبة للقطاع الزراعي.

وكان برنامج الأغذية العالمي قد أعلن في منتصف شهر يوليو/ تموز الماضي أنه يوجد أكثر من 10 ملايين يمني (أي ما يزيد على 40 % من السكان) لا يعرفون كيف يدبرون وجبتهم التالية، وإن 5 ملايين يمني يعانون بشدة من انعدام الأمن الغذائي، ويعانون من الجوع بدرجة تستلزم إمدادهم بمساعدات غذائية خارجية بوجه عام.

وأضاف البرنامج، في تقرير له، أن معدلات سوء التغذية الحاد في اليمن بلغت حد الخطر في معظم أنحاء البلاد، وارتفعت نسبتها في بعض المناطق لتصل إلى حد ضرورة التدخل العاجل.

وفي الثاني من سبتمبر/ أيلول الجاري أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الثلاثاء، أن الحكومة الأمريكية قدمت مبلغ 40 مليون دولار، بغرض توفير الغذاء لفقراء اليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة