عقيلة صالح يقبل لقاء الرئيس الجديد لـ“المجلس الأعلى للدولة“ في ليبيا

عقيلة صالح يقبل لقاء الرئيس الجديد لـ“المجلس الأعلى للدولة“ في ليبيا

المصدر: الأناضول

رحّب رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح بدعوة خالد المشري، الرئيس الجديد لـ“المجلس الأعلى للدولة“ في ليبيا، وذلك لعقد لقاء ”عاجل“ بينهما، لحل الأزمة الراهنة في البلاد.

ووجّه المشري، المنتخب حديثًا لرئاسة ”الأعلى للدولة“ خلفًا لعبد الرحمن السويحلي، دعوة لصالح لعقد لقاء عاجل بينهما في طرابلس (غرب)، أو طبرق (شرق)، أو أي مكان يقترحه للدفع بالحوار السياسي .

ودعوة المشري، التي جاءت من خلال كلمة مصورة أمس، طالب فيها الجميع بطي صفحات الماضي، وتناسي الخلاف، وتضميد الجراح، وتقديم تنازلات لتحقيق الأهداف العليا للوطن.

وردًا على الدعوة، قال المتحدث باسم مجلس النواب عبدالله بليحق، في بيان له اليوم الخميس، إن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح يرحب بدعوة خالد المشري للقاء خلال الأيام المقبلة.

وتابع قائلًا إن صالح ”رحب بالدعوة حرصًا منه على إنهاء الأزمة السياسية الخانقة التي تمر بها البلاد، والتي انعكست على تردي الأوضاع الأمنية، والاقتصادية ”.

وأوضح أن قبول الدعوة جاء للوصول إلى توافق يفضي إلى تعديل الاتفاق السياسي (الصخيرات الموقّع 2015) وفقًا لما أقرّه مجلس النواب بتشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين، ورئيس حكومة منفصل عن المجلس الرئاسي.

كما أشار إلى أن الخطوة تهدف كذلك إلى تضمين الاتفاق السياسي بالإعلان الدستوري، وإنهاء المعاناة عن كاهل الشعب الليبي، وكذلك مؤسسات الدولة، والانقسام السياسي، الذي أدّى إلى تدهور الأوضاع الاقتصادية.

ومن المرتقب أن تُجرى انتخابات شاملة في ليبيا قبل نهاية 2018، وفق خريطة طريق أممية، تشمل إقرار دستور، وتحقيق المصالحة بين مختلف الأطراف السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com