شيركو حبيب: هذا هو التحدي الأكبر لإقليم كردستان العراق

شيركو حبيب: هذا هو التحدي الأكبر لإقليم كردستان العراق

المصدر: سمية عبدالمنعم - إرم نيوز

قال شيركو حبيب ممثل ”الحزب الديمقراطي الكردستاني“ العراقي في القاهرة، إن إقليم كردستان يواجه حاليًا الكثير من الأزمات على رأسها تحدي الاستقلال الاقتصادي وصولاً إلى الاعتماد الكلي للإقليم ذاتيًا.
واتخذت حكومة بغداد خطوات تصعيديّة ضد الإقليم كغلق المطارات وإيقاف الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية، والدفع بقوات للسيطرة على كركوك كعقاب على إجراء الاستفتاء، الذي لاقى ردود فعل متباينة دوليًا، في ظل عدم اعتراف حكومة بغداد بدستورية استفتاء الاستقلال الذي أجري مؤخرًا، وإصدار المحكمة الاتحادية حكمها بعدم دستورية الانفصال.

وأشار حبيب في تصريح لـ ”إرم نيوز“ إلى أنّ الكرد الذين يشكلون 20% من سكان العراق، يجدون أنفسهم أمام تحدٍ أكثر خطورة، وهو الاستقلال الاقتصادي والسياسي والاعتماد على أنفسهم كليًا.

وتابع ”الأمور الآن اختلفت كثيرًا خاصة بعد القضاء على تنظيم داعش، حيث كان للأكراد دور كبير في تلك المواجهات فقدموا 1800 قتيل وما يزيد على 12 ألف جريح“، مضيفًا ”الآن بعد انتهاء هذا الكابوس، تهتم حكومة كردستان العراق بحلحلة المشاكل بينها وبين حكومة بغداد“.

وأردف: ”التحدي الأكبر أمام حكومة الإقليم هو الاستقلال اقتصاديًا خاصة بعد تدني أسعار النفط، فلم يعد من المنطقي الاعتماد على النفط كمورد اقتصادي، فكان لابد من البدء في إحداث نهضة زراعية وصناعية، تمثلت في زراعة الفواكه والحبوب وإنتاج العسل، وإقامة مصانع الحديد والصلب وتحلية المياه والمشروبات الغازية“.

وأكد شيركو أن الإقليم استطاع منذ عامين الاعتماد على الزراعة كمصدر للاكتفاء الذاتي، وهو ما استطاع تحقيقه منذ العام الماضي، حيث تم التخلي عن استيراد الكثير من السلع الغذائية اعتمادًا على الإنتاج المحلي.

واستطرد أن هناك سعيًا آخر بعد استقرار الأوضاع تمامًا والقضاء على ما بقي من أذناب داعش، للاعتماد أيضًا على السياحة والعمل على تطويرها.

وعن أزمة إغلاق المطارات وإيقاف الرحلات، أكد أن الأزمة قد انتهت وتم إصدار قرار بإعادة فتحها والبدء في تسيير رحلاتها خلال الأيام القادمة من وإلى مصر والإمارات والأردن وألمانيا وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com