الأردن يعتقل قياديا إخوانيا ثانيا خلال 24 ساعة

الأردن يعتقل قياديا إخوانيا ثانيا خلال 24 ساعة

عمان ـوجهت محكمة أردنية، اليوم الثلاثاء، تهمة التحريض على تقويض نظام الحكم، لعضو في جماعة الإخوان المسلمين اعتقلته السلطات بعد أقل من 24 ساعة من توجيه الاتهام ذاته للقيادي في الجماعة محمد سعيد أبو جعفر واعتقاله، حسب مصدر قضائي.

وقال المصدر إن ”محكمة أمن الدولة وجهت اليوم، تهمة التحريض على تقويض نظام الحكم لعضو الجماعة عادل عواد، بعد اعتقاله بشرق العاصمة عمان“.

وقال مقربين من عواد إن اعتقاله جاء على الأرجح نتيجة خطبة ألقاها بمسجد يعمل به بمنطقة النصر، شرقي عمان.

وأعرب القيادي في الجماعة، علي أبو السكر، عن أمله في ألا تكون هذه الاعتقالات ضمن ما أسماه بـ“الحملة العالمية لمناهضة الإسلاميين وقمعهم“.

كانت الأجهزة الأمنية اعتقلت أمس القيادي بالجماعة، محمد أبو جعفر، قبل أن تصدر محكمة أمن الدولة قرارا بحبسه على ذمة التحقيقات بذات التهمة، على خلفية خطابات سياسية ألقاها في مهرجانات أقامتها الحركة الإسلامية لنصرة لقطاع غزة أثناء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع (بدأت 7 يوليو/ تموز واستمرت 51 يوما).

واستهجن حزب جبهة العمل الإسلامي (الذراع السياسي لجماعة الإخوان)، اليوم، في بيان، قيام الأجهزة الرسمية بتوقيف أبو جعفر، وإصدار قرار بحبسه من قبل محكمة أمن الدولة.

وقال الحزب ”من غير المعقول أن يتم اعتقال العلماء والنشطاء استنادا إلى مواقفهم التي عبروا عنها خلال احتفالات الأردنيين بانتصار المقاومة في غزة على العدو الصهيوني“.

وكان رئيس الوزراء الأردني، عبدالله النسور، قال في تصريحات له الشهر الماضي، إن بلاده لا تفكر في عزل أو حظر جماعة الإخوان المسلمين في الأردن.

وجاءت تصريحات النسور بعد خروج تقارير صحفية محلية عن وجود مقترح على طاولة مؤسسات صناعة القرار بالأردن يقضي بحظر الجماعة.

وقال النسور: ”نضمن للإخوان حق العمل في البلاد بطريقة قانونية، لكن تصريحات صدرت عن الجماعة مؤخرا اثارت استهجان الشعب الأردني بمختلف مستوياته“، مضيفا ”توجيه الجماعة اللوم للأردن والتشكيك في علاقته بالقضية الفلسطينية أمر لا يخدم أي أحد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة