ذوو ضحايا سبايكر يجددون تظاهراتهم في بغداد

ذوو ضحايا سبايكر يجددون تظاهراتهم في بغداد

المصدر: بغداد- من محمد وذاح

تظاهر المئات من ذوي ضحايا قاعدة سبايكر، مساء اليوم الاثنين، للتنديد بمجزرة سبايكر التي جرت قرب مدينة تكريت في منتصف حزيران/ يونيو الماضي وذهب ضحيتها أكثر من 1700 شاب، مطالبين الجهات الحكومية بالكشف عن مصير أبنائهم.

وتجمع العشرات من ذوي مفقودي قاعدة سبايكر تحت نصب الحرية في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، مطالبين البرلمان العراقي بالوفاء بوعوده والإسراع بمحاسبة الجناة بالإضافة إلى الكشف عن مصير المفقودين.

وقال الناشط في مجال تنظيم التظاهرات بارق اللامي، لشبكة ”إرم“ الاخبارية، إن ”أبناءنا فقدوا في قاعدة سبايكر في صلاح الدين منذ حزيران الماضي، ولم نعرف مصيرهم أو أي معلومة رسمية عنهم، حتى الرفات لم تصل حتى الآن“.

وطالب اللامي البرلمان العراقي بأن يكون منصفا ويحقق في مصير الشباب إن كانوا أحياء أو أمواتا، فأولادنا لبوا نداء الوطن والمرجعية الرشيدة وعلى الحكومة أن تهتم في الكشف عن مصيرهم“، مبينا أنه ”لا توجد حكومة في العالم تتنصل من مسؤولياتها اتجاه جنود ضحوا بأرواحهم للدفاع عن الوطن“.

من جهتها، قالت أم فلاح والدة أحد المفقودين، من أهالي الديوانية جنوب العراق، إن ”ولدي الوحيد لا أعرف مصيره إلى الآن، والبرلمان وعدني بإرجاع ابني حتى لو كان شهيدا فقط أريد أن أتأكد من مصير ابني“.

وكان متظاهرون غاضبون من ذوي ضحايا مجزرة سبايكر العسكرية، اقتحموا في الثاني من أيلول/ سبتمبر الحالي، مبنى البرلمان العراقي مطالبين بالكشف عن مصير أولادهم، فيما قاموا بمنع الموظفين من الدخول إلى البرلمان.

ونشر تنظيم داعش في حينها، صوراً على الإنترنت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاه الشباب، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة سبايكر الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com