مصر.. انقسام داخل جبهة ”ساويرس“ بشأن التحالف مع حزب الغد (فيديو)

مصر.. انقسام داخل جبهة ”ساويرس“ بشأن التحالف مع حزب الغد (فيديو)

المصدر: محمد علام - إرم نيوز

شهدت جبهة رجل الأعمال نجيب ساويرس، داخل حزب ”المصريين الأحرار“ حالة من الانقسام بعد اجتماع بعض قيادات جبهته مع المهندس موسى مصطفي موسى، رئيس حزب ”الغد“، والمرشح الرئاسي السابق لبحث سبل الاندماج في حزب واحد يرأسه موسى.

وقال الدكتور محمود العلايلي، القيادي بجبهة ساويرس ”إن أعضاء الجبهة الذين اجتمعوا مع موسى لا يمثلون الجبهة، ولايعبرون عنها“، الأمر الذي أغضب موسى مصطفي موسى أثناء الحديث سويًا عبر مداخلات هاتفية في برنامج“رأي عام“ مع الإعلامي عمرو عبد الحميد بفضائية ”تن“ مساء السبت، حول اندماج الأحزاب المصرية، ورغبة قيادات بجبهة ساويرس في الاندماج مع حزب الغد.

وأوضح العلايلي ”أن 3 سيدات من الحزب محسوبات على جبهته، ذهبن لحزب الغد من أجل الانضمام له، ولكنهن لا يعبرن عن الجبهة ولا يمثلنها“، نافيًا رغبة أو طلب جبهته للاندماج مع حزب ”الغد“ برئاسة موسى مصطفى.

وطلب العلايلي، وهو نجل الفنان المصري عزت العلايلي، اعتذارًا من رئيس حزب الغد على وصفه للجبهة بأنها غير شرعية، وهو ما رد عليه موسى بأنه لا يعترف سوى بالجبهة المعترف بها حاليًا من الدولة ”جبهة عصام خليل رئيس الحزب الحالي“.

وأكد موسى مطفى موسى أن السيدات الـ3  من جبهة ساويرس، وأضاف رئيس حزب الغد ”أنا بتكلم في إطار الشرعية القانونية للأحزاب المصرية المعتمدة من الدولة، وحق المتنازعين اللجوء للقضاء، وأي قرار من القضاء نلتزم به، ونحن أمام حزب رسمي اسمه المصريين الأحرار برئاسة عصام خليل، وعلى محمود العلايلي الاعتذار لي، ولو عنده شرعية لحزبه يظهرها أمام الجميع على الشاشة“.

يذكر أن فكرة دمج الأحزاب طرحت خلال الأيام الماضية، خاصة بعد دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي لذلك، وتصريحات المستشار بهاء أبو شقة، الفائز مؤخرًا برئاسة حزب ”الوفد“ بضرورة الاندماج لإنعاش العمل الحزبي من حالة الركود الحالية، بالرغم من كثرة الأحزاب، ”قرابة 104 أحزاب“.

وشهد حزب المصريين الأحرار الذي أسسه رجل الأعمال نجيب ساويرس أزمة كبيرة انتهت بانقسامه إلى جبهتين، واحدة تندرج تحت مجلس أمناء الحزب وساويرس يرأسها محمود العلايلي، وأخرى تقف خلف رئيس الحزب الحالي عصام خليل.

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016، نشب خلاف داخل الحزب بسبب تعديلات المؤتمر العام للحزب للائحة الداخلية، ودور مجلس الأمناء بالحزب، لتنتهي تلك التعديلات بإلغاء مجلس الأمناء بالحزب بشكل نهائي، ما دعا المجلس وساويرس لعقد سلسلة من الاجتماعات والمؤتمرات اعتراضًا على تلك القرارات، وتحريك دعاوى قضائية ببطلانها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com