خبير عسكري: خيار الحرب بين المغرب و“البوليساريو“ وارد جدًا

خبير عسكري: خيار الحرب بين المغرب و“البوليساريو“ وارد جدًا

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

أكد خبير عسكري مغربي أن خيار الحرب بين المغرب وجبهة ”البوليساريو“ هو خيار ”وارد جدًا“، وذلك لما وصفه بـ ”الاستفزازات التي تمارسها ميليشيات الجبهة المسنودة من طرف جنرالات الجزائر“.

وقال الخبير العسكري والمحلل الاستراتيجي المغربي، عبدالرحمن المكاوي: إن خيار الحرب وارد جدًا بين المغرب وجبهة ”البوليساريو“ في المنطقة العازلة، وفي الأقاليم الجنوبية للمملكة.

وبحسب تقارير إعلامية مغربية، قامت جبهة ”البوليساريو“ أخيرًا بإنشاء نقاط عسكرية، ونقل مرافق إدارية إلى المنطقة العازلة في الصحراء.

وأضاف المكاوي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن ”البوليساريو ليست بمنظمة تحررية تملك قرار السلم وقرار الحرب بيدها، وإنما هي ميليشيا عسكرية تابعة لجنرالات الجزائر، مشيرًا إلى أن محاولات جبهة البوليساريو تغيير الوضع القانوني والتاريخي في المنطقة العازلة بإقليم الصحراء، سيُعقّد أكثر هذه القضية والتي عمّرت لـ 4 عقود.“

وزاد الخبير العسكري أن كل المؤشرات تؤكد على أن المنطقة ستعرف تطورات تصعيدية خلال الأسابيع المقبلة، وأن هناك نفيرًا عامًا على مستوى المؤسسة العسكرية المغربية.

وشدد على أن المغرب لن يواجه ”البوليساريو“ وحدها، بل حتى الجزائر بعتادها في حال اندلاع الحرب، ولهذا قد تستمر لسنوات طويلة وكل السيناريوهات واردة في المنطقة.

وفي تحليله لأبعاد ”الحرب المرتقبة“ من الناحية الجيوستراتيجية، أوضح المكاوي أن ”أي نزاع في المنطقة لن يفيد إلا التنظيمات الإرهابية التي تتغذى من الانفلات الأمني“.

وحمّل المغرب، الأربعاء، الأمم المتحدة المسؤولية عن محاولات جبهة ”البوليساريو“ تغيير الوضع القانوني والتاريخي في المنطقة العازلة بإقليم الصحراء، محذّرًا من أنه ”سيتخذ كافة الإجراءات المطلوبة واللازمة“، ما لم يتحرك المجتمع الدولي.

من جانبه، استنفر الجيش المغربي قواته بمنطقتي ”بير لحلو“ و“تيفاريتي“ على الحدود المغربية الجزائرية، وهي تحركات تأتي بعد توغل جبهة ”البوليساريو“ بالمنطقة الحدودية.

وأكدت مصادر مطلعة لـ ”إرم نيوز“، أن الجيش المغربي رفع درجات اليقظة والاستنفار إلى أقصى حد، وقد صدرت أوامر بحشد الجيش لمئات الجنود والآليات العسكرية على بعد أمتار من الحدود الجزائرية، بعد أن شوهدت دوريات للشرطة المدنية التابعة لـ“البوليساريو“ تجول في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com