الشرطة السودانية تفرق احتجاجات طلابية شمال دارفور

الشرطة السودانية تفرق احتجاجات طلابية شمال دارفور

المصدر: الخرطوم – من ناجي موسى

خرج طلاب المرحلة الثانوية بمدينة الفاشر، عاصمة ولاية شمال دارفور غرب السودان، ظهر الأحد، في مظاهرات احتجاجاً على إضراب المعلمين الذي دخل أسبوعه الثاني بسبب عدم التزام حكومة الولاية بدفع مرتباتهم، وأغلق المتظاهرون المدارس الخاصة بالمدينة.

وحذر مصدر مسؤول بوزارة التربية، من أن يشمل الإضراب جميع مراحل التعليم بالولاية، مشيراً إلى تراكم متأخرات المعلمين بجميع المراحل الدراسية.

يشار إلى أن معلمو المرحلة الثانوية في شمال دارفور دخلوا في إضراب عن العمل قبل نحو أسبوع، نسبةً لتراكم مستحقاتهم منذ العام 2005 وعدم التزام الولاية بدفعها.

وقال شهود عيان إنّ شرطة مكافحة الشغب تدخلت، مستخدمةً الغاز المسيل للدموع وإطلاق الذخيرة الحية في الهواء لتفريق المتظاهرين، الذين تجمعوا وأجبروا المدارس الخاصة بالتوقف عن الدراسة.

من جهته، دعا والي شمال دارفور، عثمان كبر، مسؤولي حكومته لاجتماع عاجل لبحث تطورات الموقف، وقال إن ”جهات سياسية تقف وراء إعلان الإضراب وأن اللجنة المتحدثة باسم المعلمين لجنة غير شرعية“.

إلى ذلك أصدر الوالي، عثمان كبر، قراراً قضى بفصل خمسة من مدراء المدارس الحكومية من الخدمة، بعد اتهامهم بتحريض المعلمين على الإضراب، وقام بتعيين آخرين.

وفي غضون ذلك، طالب الاتحاد العام لنقابات عمال السودان، حكومة شمال دارفور بتطبيق المنشورات الاتحادية المالية للمعلمين بأسرع فرصة ممكنة، أسوة ببقية الولايات، محمَّلاً سلطات الولاية مسؤولية عدم التطبيق التي أدت لدخول المعلمين بالفاشر في اعتصام الأحد.

ونقل التلفزيون المحلي عن مسؤول أمانة علاقات العمل بالاتحاد، فتح الله عبد القادر، قوله: ”إن حكومة شمال دارفور تتحمل المسؤولية الكاملة تجاه تطبيق المنشورات الصادرة من ديوان الحكم الاتحادي الصادرة منذ العام 2005“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com