برعاية أممية.. مشاورات في بنغازي و“زوارة“ تمهيدًا لحوار ليبي شامل

برعاية أممية.. مشاورات في بنغازي و“زوارة“ تمهيدًا لحوار ليبي شامل

المصدر: الأناضول

عُقدت في مدينتي بنغازي وزوارة الليبيتين، اليوم الخميس، جلسات ضمن المسار التشاوري، تمهيدًا لحوار وطني شامل أعلنت عنه الأمم المتحدة ضمن خريطتها لمعالجة الأزمة الليبية.

ويتم تنظيم هذا المسار التشاوري من جانب مركز الحوار الإنساني ”منظمة دولية مقرها جنيف“، بتكليف من المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة، وهو عبارة عن حوار شخصيات في كافة المدن الليبية للخروج بتوصيات ترفع إلى ملتقى شامل للحوار.

وقال أمية الصديق، مستشار المركز:“المسار التشاوري عبارة عن سلسلة اجتماعات مفتوحة بين آذار/ مارس، وتموز/ يوليو  2018، لضمان المشاركة الواسعة لكل الليبيين في تقرير مصير بلادهم“.

وقبل أسبوعين أعلن سلامة الشروع في التحضير للمرحلة الثانية من خريطة الطريق، التي أعلنتها الأمم المتحدة في 20 أيلول/ سبتمبر2017، لإنهاء الأزمة القائمة منذ أن أطاح حراك شعبي بنظام معمر القذافي العام 2011.

ولمعالجة الوضع الراهن المتأزم، تنص الخريطة الأممية على تعديل اتفاق سياسي وقَّعته أطراف الصراع، العام 2015 ولم ينهِ الأزمة، ثم عقد مؤتمر شامل للحوار الوطني، على أن تنتهي الخريطة بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وأضاف أمية الصديق، الذي أدار جلسة اليوم في بنغازي:“المسار التشاوري الموسّع يهدف إلى بلورة أرضية ستشكل جوهر الملتقى الوطني، وأساس مخرجاته النهائية، مما سيتيح فرصة لكل الليبيين لإبداء الرأي، وتحديد التوجهات الكبرى لبلادهم خلال السنوات والعقود المقبلة“.

وأوضح أن هذا ”المسار يعالج القضايا الرئيسة، ومنها: الأمن والدفاع، وبناء المؤسسات، وضمان حسن تسييرها، إضافة إلى العمليتين الانتخابية، والدستورية.. ودورنا يقتصر على إدارة الأمور والتنسيق فقط“.

وفي مدينة زوارة، افتتح عميد بلديتها، حافظ بن ساسي، جلسة المسار التشاوري، التي حضرها وفد أممي، بحسب بيان صادر عن مكتب الإعلام في بلدية زواره.

وشارك في الجلسة شخصيات ليبية تمثل جهات سياسية، ومؤسسات أمنية، وعسكرية، ومدنية، ومن المقرر عقد جلسة مصغَّرة، ضمن المسار التشاوري، في كل من بنغازي، وزوارة، بعد غدٍ السبت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة