تزامنًا مع تحركات لـ“البوليساريو“.. توصية بتمديد مهام القوات الأممية في الصحراء الغربية

تزامنًا مع تحركات لـ“البوليساريو“.. توصية بتمديد مهام القوات الأممية في الصحراء الغربية

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

أوصى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، في تقريره حول الصحراء الغربية المرفوع إلى مجلس الأمن، والذي نشر اليوم الأربعاء، بتمديد مهمة البعثة الأممية ”المينورسو“ إلى 30 نيسان/ أبريل 2019.

وقال غوتيريس في تقريره إنه ”أوصى بأن يمدد المجلس ولاية المينورسو لمدة 12 شهرًا أخرى حتى 30 أبريل 2019“.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة الجزائر إلى ”تقديم مساهمات مهمة في العملية السياسية، وتعزيز انخراطها في العملية التفاوضية“.

وأشار غوتيريس إلى أن ”هذا النزاع الذي طال أمده بين المغرب وجبهة البوليساريو، ينعكس سلبًا على الاندماج الإقليمي أو شبه الإقليمي“.

وحث الأمين العام للأمم المتحدة جل الأطراف على ”مواصلة العمل مع مبعوثه الأممي هورست كولر، طبقًا للمبادئ التوجيهية التي أرستها قرارات مجلس الأمن“.

وعادت قضية الصحراء الغربية إلى واجهة الأحداث السياسية في المغرب خلال هذه الأيام، وذلك بعد أن قامت عناصر تابعة لجبهة ”البوليساريو“ التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية، السبت الماضي، بنصب خيام في الشريط العازل، وحشد بعض عناصرها في المنطقة الحدودية.

وتوعدت الحكومة المغربية جبهة ”البوليساريو“ برد ميداني قوي، على ما وصفته بـ“الاستفزازات“ التي تمارسها الجبهة في الشريط العازل.

وبدأت قضية الصحراء الغربية العام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول النزاع بين المغرب والبوليساريو إلى نزاع مسلح، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء الغربية، وتقترح كحل للقضية حكمًا ذاتيًا موسعًا تحت سيادتها، بينما تطالب البوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تؤوي النازحين الفارين من الإقليم بعد استعادة المغرب له إثر انتهاء الاحتلال الإسباني.

مواد مقترحة