دي ميستورا وسلام يبحثان تداعيات الأزمة السورية على لبنان

دي ميستورا وسلام يبحثان تداعيات الأزمة السورية على لبنان

المصدر: إرم- دمشق

قال المبعوث الأممي الجديد إلى سوريا ستيفان دي ميستورا بعد لقائه رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمام سلام، اليوم السبت، أنه يتمنى أن يتمكن من ”المساهمة في حل الأزمة السورية التي أخذت وقتاً طويلاً“.

وأضاف دي ميستورا: ”إنّنا في بداية المهمة، وأنا أحاول أن أقوم بما طلبه مني الأمين العام للأمم المتحدة، وكنت في أثناء اجتماعي بسلام مستمعاً أكثر مما كانت متحدثاً، وكان علي أن أطّلع على تداعيات الأزمة السورية على لبنان، وهناك وفد سيكمل هذه المحادثات إضافةً إلى الجولة التي سأقوم بها لأرفع تقريراً إلى الأمم المتحدة“.

وفي سياق متصل، أطلق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، صرخةً ضدّ الفراغ الرئاسي في لبنان، معتبراً أنّه ”يتيح المجال لانتشار الإرهاب“، وآملاً أنّ ”يتخطّى السياسيون اللبنانيون خلافاتهم وانقساماتهم وأن يتوحّدوا وينتخبوا رئيساً للجمهورية“.

بان، وفي حديث إلى صحيفة ”المستقبل“، أضاف: ”إنّ ما تنتظره المجموعة الدولية لدعم لبنان التي ستعقد اجتماعاً لها في 27 الجاري هو انتخاب رئيس“، وقال: ”من المؤسف أن يكون لبنان لا يزال يشهد فراغاً رئاسياً منذ أيار (مايو) الماضي موعد مغادرة الرئيس ميشال سليمان القصر، ومن الصعب أن تتحمّل الحكومة وحدها الأعباء الأمنية والهموم المعيشية والاجتماعية، وهذا ما يتيح المجال لانتشار الإرهاب“.

وردّاً على سؤال، قال بان إنّ المجموعة الدولية ”تتحلّى بإرادة جيّدة تسعى عبرها إلى تخفيف عبء اللاجئين السوريين، بعد أن تخطّى عددهم في لبنان المليون لاجئ، وهذا عبء كبير على الحكومة اللبنانية، والأمم المتحدة تساعد في هذا المجال، كما أنّ المجموعة الدولية تأخذ في الاعتبار ما يملكه لبنان من حضارة وتاريخ عريق وموارد بشرية ناجحة لا يجب خسارتها بسبب الخلافات“.

وكان كي مون قد أعرب في وقت سابق من الأسبوع الماضي، عن قلقه البالغ من تسلل تنظيم ”داعش“ إلى لبنان، مشدداً على ضرورة أن ”يتعالى اللبنانيون عن المصالح الضيقة والأنانية وأن يظهر الشعب والحكومة في لبنان الوحدة وسط كل هذه المشكلات الجدية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com