النظام السوري يفقد سيطرته على 80% من الجولان

النظام السوري يفقد سيطرته على 80% من الجولان

المصدر: إرم- دمشق

أكدت مصادر بالمعارضة السورية أن كتائب من الجيش السوري الحر وكتائب إسلامية، تؤازرهم كتائب من ”جبهة النصرة“ (الفرع السوري لتنظيم القاعدة)، باتوا يسيطرون على غالبية الجانب السوري من هضبة الجولان التي تحتل إسرائيل أجزاء منها، في محافظة القنيطرة جنوب سوريا.

وتمكن المقاتلون منذ أواخر آب/ أغسطس، من السيطرة تباعاً على مناطق في محافظة القنيطرة، لا سيما المعبر الحدودي مع الجزء الذي تحتلّه إسرائيل منذ العام 1967.

وقال مدير ”المرصد السوري“ رامي عبد الرحمن أن ”نظام الأسد يتقهقر أمام ”جبهة النصرة“ والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة، وبات قاب قوسين من فقدان سيطرته على كامل الجولان المحرّر“.

وأوضح عبد الرحمن أن ”تنظيم ”النصرة“ ومقاتلين معارضين سيطروا أمس على قرية الرواضي وبلدة الحميدية الواقعة في الجولان السوري المحرّر، عقب اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها“، وبذلك ”يكون النظام قد فقد السيطرة على نحو 80 بالمئة من قرى وبلدات ريف القنيطرة“.

وبحسب ”المرصد“، لا يزال النظام يسيطر على مدينة خان ارنبة ومدينة البعث وبلدتي الخضر وجبا.

وأشار ”المرصد“ إلى أن القوات النظامية والمسلّحين الموالين لها ”يحاولون باستماتة استعادة السيطرة على المناطق التي فقدوها في ريف القنيطرة“، وأضاف أن هذه المحافظة ”قد تصبح قريباً المحافظة الثانية التي تخرج عن سيطرة النظام السوري“ منذ اندلاع النزاع في البلاد قبل أكثر من ثلاثة أعوام، بعدما بات تنظيم ”الدولة الإسلامية“ المتطرّف يسيطر على كامل محافظة الرقة.

من جهة ثانية، اشتدت وتيرة المعارك صباح اليوم السبت في مدينة بصرى الشام بريف درعا تزامنًا مع قصف عنيف وغارات جوية على عدة مناطق ريفية.

وقالت مصادر ميدانية: إن معارك طاحنة تجددت بين مقاتلي المعارضة وقوات الأسد المدعومة من عناصر حزب الله في مدينة بصرى الشام بريف درعا بكافة أنواع الأسلحة، بالتزامن مع قصف مكثف بالمدفعية الثقيلة للحي الشرقي المحرر من المدينة.

وفي غضون ذلك أفاد ”المكتب الإعلامي في بلدة ناحتة‏“ ‏أن طيران الميغ الحربي استهدف مدينة إنخل بغارة جوية، فيما ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة على بلدة سملين بريف درعا.

وفي سياق متصل، قال ”المرصد السوري“ أن اشتباكات تدور بين مقاتلي الكتائب الإسلامية و“جبهة النصرة“ من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف بالقرب من حتيتة الجرش في الغوطة الشرقية، وسط قصف من قبل قوات النظام بعدة قذائف هاون على مناطق الاشتباك، ما أدى لمقتل شخص على الأقل، من الكتائب الإسلامية.

كما فتحت قوات النظام نيران قناصاتها على مناطق في قرية عين الفيجة، ومناطق أخرى في القرى المجاورة لها بوادي بردى، كما تدور اشتباكات بين مقاتلي الكتائب الإسلامية و“جبهة النصرة“ من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر في منطقة الدخانية، ومعلومات أولية عن تقدم لقوات النظام في المنطقة، فيما قصفت قوات النظام مناطق في مزارع القصور، ومناطق أخرى في بلدة عين ترما، وسط تنفيذ الطيران الحربي غارة على مناطق في بلدة عين ترما، كذلك ألقى الطيران المروحي برميلاً متفجراً على منطقة في بلدة خان الشيح بريف دمشق الغربي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com