القوات السورية تكسب معركة ضد جبهة النصرة في حماة

القوات السورية تكسب معركة ضد جبهة النصرة في حماة

بيروت – قال الجيش السوري اليوم الجمعة إنه سيطر على بلدة حلفايا إلى الشمال الغربي من حماة حيث كانت جبهة النصرة تحشد قواتها ليوجه ضربة للجماعة المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي كانت تحاول فتح جبهات جديدة بعد أن خسرت أرضا لصالح الدولة الإسلامية.

وقال الجيش أيضا إنه أمن مناطق مجاورة قرب مطار حماة العسكري ليصد هجوما للمتشددين الذين هدد تقدمهم عددا من البلدات الموالية للحكومة والتي يسكنها غالبية من الأقليتين المسيحية والعلوية.

وساعدت المكاسب في ترسيخ سيطرة الحكومة على ممر مهم يمتد شمالا من دمشق حتى الساحل ويشمل معاقل للعلويين الذين ينتمي لهم الرئيس بشار الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يرصد مجريات الأمور في الحرب إن عشرات المقاتلين من الجانبين قتلوا خلال الأسبوع منذ شنت قوات الحكومة والمقاتلون المتحالفون معها هجوما مضادا في المنطقة.

وذكر المرصد أن جبهة النصرة الذراع الرسمية للقاعدة في الحرب الأهلية السورية حشدت نحو 1500 مقاتل في حلفايا في الاسابيع الأخيرة فيما يبدو أنه إعداد لهجوم على بلدة محردة التي يغلب على سكانها المسيحيون إلى الجنوب الغربي.

وقالت الجبهة إن زعيمها أبو محمد الجولاني يقود الهجوم وألقى خطابا حماسيا ليشحذ همة مقاتليه أثناء توغلهم في المنطقة قبل أسابيع.

وفي بيان قال الجيش إن قواته سيطرت بشكل كامل على بلدة حلفايا والمناطق المحيطة بها بعد أن ”قضت على أعداد كبيرة من الإرهابيين معظمهم من جنسيات غير سورية ودمرت عددا كبيرا من آلياتهم وأسلحتهم“.

وأضاف البيان ”إن هذا الإنجاز يأتي نتيجة مباشرة للضربات المركزة التي وجهها الجيش العربي السوري للعصابات الإرهابية وأدت إلى اندحارها وانهيار متسارع في معنوياتها كما يشكل ضربة قاصمة للمشروع الإرهابي وداعميه ومنطلقا للقضاء على ما تبقى من فلول الإرهابيين في ريف حماة“.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان عبر الهاتف إن مقاتلي جبهة النصرة انسحبوا بشكل مفاجيء من حلفايا. وأضاف أنهم استدعوا خلال الأسبوع الأخير مقاتلين آخرين لانهم لم يستطيعوا المواصلة.

وذكر الجيش أن قواته ”أعادت الأمن والاستقرار إلى قرى وبلدات ارزة وخطاب وخربة الحجامة وبلحسين والقصيعية وشرعايا وتل الصمصام والتلال الواقعة غرب بلدة طيبة الإمام بريف حماة الشمالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com