الشهرستاني يشارك بحكومة العبادي و“بدر“ تهدد بالانسحاب

الشهرستاني يشارك بحكومة العبادي و“بدر“ تهدد بالانسحاب

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

وافق زعيم كتلة مستقلون التي يقودها وزير التعليم العالي والبحث العلمي حسين الشهرستاني، على المشاركة في حكومة حيدر العبادي بعد جهود بذلتها مختلف الكتل السياسية الشيعية والسنية لإقناعه بالعدول عن مقاطعة الحكومة.

وقال بيان لكتلة مستقلون الخميس إن ”الأمانة العامة والكتلة النيابية لكتلة مستقلون اجتمعت عصر هذا اليوم واستعرضت نتائج زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي للأمين العام للكتلة حسين الشهرستاني وما نتج عنها من تفاهم بخصوص السياسة العامة للدولة، من ضمنها السياسة المالية والنفطية“ كما اوضحته الكتلة في بيانها أمس.

وأضاف البيان ”واستجابة لدعوة العبادي للكتلة بالمشاركة في حكومته، وكذلك تلبية للنداءات الموجهة للكتلة من وفد وزراء اتحاد القوى الوطنية وجمع غفير من القيادات السياسية والدينية والاجتماعية والعلمية والثقافية والإعلامية، قررت الكتلة المشاركة في الحكومة بعد أن أطمأنت إلى الضمانات التي تحفظ ثروة العراق لكل العراقيين“.

وأكدت الكتلة أنها ”ستعمل بجد من خلال مشاركتها في الحكومة للحفاظ على وحدة العراق شعباً وارضاً وسيادةً وثروة، وستركز على كشف الفساد ومحاسبة المفسدين، ولن تألوا جهداً لحشد كل الطاقات الوطنية للحرب على الإرهاب“.

وصوت مجلس النواب العراقي، الاثنين، على منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي باستثناء بعض الوزارات اأرزها الأمنية، فيما تعهد العبادي بتقديم مرشحيها خلال فترة لا تتجاوز سبعة أيام.

ولم يحضر رئيس كتلة مستقلون حسين الشهرستاني مراسيم منح الثقة للحكومة، وحينما طالب رئيس مجلس النواب سليم الجبوري من حسين الشهرستاني بأن يعتلي منصة القاعة الكبرى مع الوزراء بعد تسميته من قبل رئيس الوزراء حيدر العبادي كوزير للتعليم العالي والبحث العلمي، تدخلت النائب عن كتلة مستقلون سميرة الموسوي، وطلبت من الجبوري سحب الاسم من الترشيح، وأعلنت أمام جميع الحضور بأن كتلتها تعرب عن تحفظها على الطريقة التي تمت فيها توزيع المناصب الوزارية.

وفي هذه الأثناء، هددت كتلة بدر المنضوية في ائتلاف المالكي، بالانسحاب من الحكومة الجديدة في حال عدم إسناد منصب وزارة الداخلية لأمينها العام هادي العامري الذي يلقى معارضة من الكتل السنية والولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت النائبة عن كتلة بدر، أمل عطية في تصريح صحفي إن ”كتلة بدر متمسكة بترشيح هادي العامري لمنصب وزير الداخلية في الحكومة الجديدة“، مبينة أن كتلتها هددت بالانسحاب من تشكيلات الحكومة الحالية في حال عدم إعطائها استحقاقها الانتخابي الكامل.

وأضافت ان هناك كتل سياسية اخرى تضامنت مع بدر وستنسحب من الحكومة الحالية في حال انسحاب كتلتها،لافتة إلى انه في حال عدم تصويت الكتل السياسية على العامري فإن قاسم الأعرجي هو الأوفر حظا بشغل المنصب المذكور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com