مناقضًا تصريحه السابق.. فريدمان: لا نسعى لاستبدال عباس

مناقضًا تصريحه السابق.. فريدمان: لا نسعى لاستبدال عباس

المصدر: الأناضول

قال السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، إن بلاده، لا تسعى إلى ”استبدال“ الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأوضح فريدمان في تغريدة نشرها على حسابه في موقع ”تويتر“، إن تصريحه الذي نُشر اليوم، وأثار ردودًا فلسطينية غاضبة، ”تم اقتباسه بشكل غير صحيح“.

وأضاف:“ تم اقتباس كلامي بشكل غير صحيح في تقارير مختلفة من مقابلة نشرت اليوم“.

وتابع:“ لا تسعى الولايات المتحدة إلى استبدال محمود عباس… يعود للشعب الفلسطيني أن يختار قيادته“.

وكانت القناة العاشرة الإسرائيلية نقلت عن فريدمان قوله، لنشرة توزع في المعاهد الدينية في إسرائيل، إنه إذا لم يقبل ”عباس“، العودة إلى المفاوضات مع إسرائيل، فإنه ”سيأتي من يقبل بها“.

وأضاف:“ الوقت لا يقف ساكنًا، وإذا لم يكن (عباس) مهتمًا بالتفاوض، أنا متأكد من أن شخصًا آخر سيفعل“.

وردت ”الرئاسة الفلسطينية“، في بيان صدر اليوم، على التصريحات المنسوبة لفريدمان، بوصفها بـ“التدخل السافر والمستهجن وغير المقبول، في الشأن الداخلي الفلسطيني“.

وسبق لفريدمان أن أدلى بالعديد من التصريحات التي أغضبت الفلسطينيين؛ ما دفع الرئيس الفلسطيني إلى شتمه ووصفه في خطاب أخير له بأنه “ ابن كلب“.

ويجاهر فريدمان بدعم الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، ويعتبر أن من حق المستوطنين الاستيطان على الأراضي الفلسطينية باعتبارها أرضهم، ويصف الضفة الغربية بأنها ”منطقة متنازع عليها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com